EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2011

طالب الاتحاد السعودي بحماية اللاعبين القحطاني: لا أقبل إهانة لاعبي الأخضر ولا التقليل من وطنيتهم

المهاجم السعودي ياسر القحطاني

القحطاني: اللاعبون لا يساومون الأخضر

اللاعب الدولي السعودي ياسر القحطاني مهاجم فريق الهلال المعار إلى العين الإماراتي لكرة القدم، يطالب بحماية لاعبي الأخضر من تطاول وهجوم البعض في أعقاب النتائج التي حققها المنتخب في التصفيات الأولية لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل،

طالب اللاعب الدولي السعودي ياسر القحطاني مهاجم فريق الهلال المعار إلى العين الإماراتي لكرة القدم، بحماية لاعبي الأخضر من تطاول وهجوم البعض في أعقاب النتائج التي حققها المنتخب في التصفيات الأولية لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، وقال ''يجب على الاتحاد السعودي أن يضع حدا لمن يتطاول على لاعبي المنتخب؛ لأنه الملجأ الوحيد للاعب، فقد بلغ السيل الزبى".

وأضاف ''اللاعب السعودي مهما كان لا يساوم على منتخب بلاده بأي حال من الأحوال، ولن نرضى بالتقليل أو الانتقاص من وطنيتنا، أو ما نكنه من ولاء للشعار كما يسيء بعض الصحفيين أو بعض كتاب الأعمدة في الصحف أو المنتديات، ولكن جرت العادة أن يكون اللاعب هو الحلقة الأضعف عكس ما يدور في الدول المتقدمة في كرة القدم''، حسب ما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

وأشار إلى أنه يتطلع لرؤية وجوه المنافقين إذا عاد الأخضر من أستراليا بالنقاط الثلاثة ما يعني تأهله إلى التصفيات النهائية الأسيوية لمونديال كأس العالم.

وحول تصريح الهولندي فرانك ريكارد مدرب المنتخب السعودي الذي أكد أن بعض لاعبي الأخضر يضحون لأنديتهم أكثر من منتخب بلادهم، قال ياسر: ''سمعت عن الموضوع الذي دار عن حديث المدرب ريكارد ولا أعتقد أن ما يثار صحيحا، حيث إنني لم أستمع لتصريح المدرب عن اللاعبين، ولكن لو كان ما يثار صحيحا فهذا خطأ كبير من المدرب ولا يرضى به أي لاعب".

واستدرك ''في الوقت نفسه لا أعتقد أن مدربا بحجم السيد ريكارد سيقترف هذا الخطأ لأنه يملك خبرة تدريبية كبيرة، وكذلك لاعب سابق عظيم يبرر عدم وقوعه في مثل هذه التصريحات، كونه يعلم أن المدرب سلاحه الأول والأخير هم اللاعبون".

يذكر أن الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية لشباب، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم قد أكد أن كرامة المسؤولين في الأندية والمنتخبات السعودية واللاعبين لا يمكن القبول بالمساس بها وهي محل تقدير واحترام الجميع.

وأوضح الأمير نواف أن النقد يجب أن يكون للعمل فقط ولا يتعدى ذلك، حيث قام بتكليف مكتب محاماة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد أي شخص يسيء إلى أحد المنتمين للرياضة السعودية، مشددا على الأندية بضرورة أن تتخذ إجراءاتها ضد من يسيء باسمها لأي شخص قبل اتخاذ الخطوات القانونية.

وأشار إلى أن الملاحقة القانونية ستكون ليست فقط في الصحافة المرئية والمكتوبة بل ستصل إلى كتابات الأشخاص في ''تويتر''، مؤكدا أن الرد من الاتحادات سيكون فقط لتوضيح أمور أو تصحيح معلومة معينة ولن يكون هناك رد على المسيئين.