EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2011

القتل اللذيذ !!

عيسى الجوكم

عيسى الجوكم

افتقدت الجامعة العربية في الآونة الأخيرة الكثير من هيبتها وتراجع الدور الذي كانت تقوم به بين الشعوب العربية حتى باتت بعيدة كل البعد عن الاهتمامات العربية ولم تعد تقوم بأي دور تجاه الشباب العربي

(عيسى الجوكم) افتقدت الجامعة العربية في الآونة الأخيرة الكثير من هيبتها وتراجع الدور الذي كانت تقوم به بين الشعوب العربية حتى باتت بعيدة كل البعد عن الاهتمامات العربية ولم تعد تقوم بأي دور تجاه الشباب العربي ، حتى انها أصبحت جثة هامدة ،ولم نعد نلتمس لها قرارات مؤثرة أو ذات قيمة تذكر ، أو أي دور في وسطنا العربي سوى قرارات الشجب والإدانة   والاستنكار ، حتى أصبح الشباب العربي لا يهتم كثيرا بما تسفر عنه تلك الاستنكارات والادانات والشجب الذي لا يسمن ولا يغني من جوع وأصبحت جامعتنا العربية مصدر "بؤس" الشباب العربي . أخشى على دورة الألعاب العربية ان تلقى نفس المصير الذي لقيته جامعة العرب وان تتحول شيئاً فشيئاً وبمرور الوقت هي الأخرى إلى جثة هامدة ويعرض عنها الجمهور ان لم نحترمها  بالشكل الكافي ، فنحن العرب نتلذذ بقتل تلك البطولة بعدم اهتمامنا بها إعلاميا أو حتى على مستوى المشاركة .

 معظم الالعاب الجماعية ان لم يكن اغلبها جاءت بمنتخبات الصف الثاني ولا ادرى لماذا لم تشارك بالمنتخبات الاولى ؟ هل لضعف مستوى المسابقة أم ماذا ؟ ام لعدم مناسبة توقيت البطولة لتلك المنتخبات ؟!.

 

بطولة العرب اصبحت تقام عندما تحين الظروف أي "حين ميسرة" واصبحت كـ"الديكور" يمكن الاستغناء عنها في أي  وقت مع انني ارى انها ضرورة حتمية لشبابنا العربي وتقام على انها تأدية واجب ولا تحترم من قبل الجميع ، فهل بات من طبعنا الجفاء حتى نجافي بطولة عمرها 64 عاما وهناك أسئلة كثيرة تحتاج لإجابات واضحة وصريحة.

البطولة العربية يجب ان تكون محطة لتطوير رياضتنا خاصة وانها أصبحت مؤهلة للألعاب الاولمبية فنتائج العاب  القوى والسباحة في البطولة الحالية اصبحت معتمدة ومؤهلة لاولمبياد لندن 2011 .

هذا الامر قد يفتح شهية المسئولين عن الرياضة في الدول العربية للمشاركة بلاعبي الصف الاول من اجل التأهل للاولمبياد ، ولا شك ايضا في ان الحفاظ على موعد ثابت للبطولة بأن تقام كل اربع سنوات في شهر محدد من السنة لا يتغير مهما كانت الظروف سيعطي البطولة شكلا ورونقا خاصا ويكسبها نكهة مميزة ذات طابع تنافسي وحافل بالاثارة والندية في مختلف الالعاب .

لم يعد هناك اهتمام اعلامي بالقدر الكافي من قبل الدول المشاركة بالبطولة ، ف معظم الصحف في البلدان العربية لم تعد تهتم بالتغطية الصحفية لمباريات البطولة كما كان في السابق باستثناء الدولة المنظمة .

على العرب احترام بطولتهم بالمشاركة بافضل العناصر   في الالعاب الفردية والمشاركة بمنتخبات الصف الاول وليس الحضور من اجل التواجد فقط فهذا من شأنه إضعاف البطولة وافقادها رونقها الخاص فبطولة العرب هي الوحيدة الباقية حتى للشباب العربي من اجل التجمع تحت سماء مدينة عربية ، والالتقاء في جو اخوي .

 

 

صحيفة اليوم السعودية