EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

القادسية.. "يخشى" الفيصلي!

sport article

هذا المقال يتحدث عن لقاء القادسية الكويتي والفيصلي الأردني بكأس الاتحاد الآسيوي.

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

القادسية.. "يخشى" الفيصلي!

(عدنان السيد) < لاشك ان الظروف الصعبة التي يمر بها القادسية في الفترة الاخيرة تجعل من مباراة الاياب الآسيوية التي تقام في الاردن امام الفيصلي في رحلة الاياب.. والفريق المضيف ليس هينا ويتمتع بالعديد من الخبرات وفوزه الاسبوع الماضي على فريقنا القدساوي على ارضه وبين جماهيره وفرض نفسه في تلك المباراة وحول الخسارة الى فوز يجعل حظوظه كبيرة وخاصة انه يلعب على ارضه وبين جماهيره.. اما القادسية الذي يتذيل ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط فقط فهو ايضا يمر بظروف هي الاصعب على مدار الفترة الاخيرة.. ولذلك يدخل في اختبار آسيوي جديد واضعا نصب عينه هدفا واحدا وهو اكرام مضيفه ورد الاعتبار والعودة فائزا حتى يكون في المنافسة.. وتكمن صعوبة المباراة من النتيجة التي حصل عليها اخيرا سواء امام الفيصلي أو حتى الاتحاد السوري..!! ما يعني ان على لاعبي القادسية الفوز فقط في هذا اللقاء والتأهل لصدارة المجموعة.. حتى ان المدرب القدساوي رادان اعلن حالة الطوارئ نظرا لصعوبة المباراة والغيابات الكثيرة عند لاعبيه بسبب الاصابات وهي بكل تأكيد «مأزق» وهو ما جعله يشدد على لاعبيه بضرورة الهدوء والتركيز طوال المباراة لتأكيد الصعود الى الادوار الثانية.. وفنيا فقد اعد المدرب رادان لاعبيه للمباراة عن طريق التوازن بين التأمين الدفاعي بعودة حسين فاضل وكذلك التواجد الهجومي بعودة الخطير بدر المطوع وربما فراس الخطيب والرابط في خط الوسط بقيادة طلال العامر وفهد الانصاري وايضا المبدع عبدالعزيز المشعان.. كما يسعى المدرب لاستخدام بعض عناصره الشابة كورقة رابحة من خلال الاستفادة من الهجوم الضاغط على الجبهتين اليمنى واليسرى.. والاطمئنان الاكثر بوجود الحارس نواف الخالدي الذي يواصل تألقه في كل مشاركاته.. وكل هذه الظروف تجعل الملكي القدساوي رد الاعتبار وتخطي صمه واحراجه امام جماهيره وعشاقه.. وخاصة ان الاصفر له صولات وجولات في مبارياته الخارجية تحديدا.. كل التمنيات للفريق القدساوي الفوز والعودة المظفرة فائزا غانما.

***

دبابيس ع الطاير:

 

< أمنيات: كل الامنيات للقادسية والكويت بالتوفيق في لقاءي الاياب لبطولة كأس آسيا لكرة القدم امام الفيصلي الاردني والعهد اللبناني وبلاشك ان المباراتين في منتهى الصعوبة وان اختلفت من طرف للاخر وخاصة القادسية حيث سيلعب خارج ملعبه ولا يخفى على الجميع ظروف الفريق من حيث الاستعداد والاصابات وخلافه ورغم كل ذلك فان فرصهما جيدة للتأهل للدور الثاني وفي النهاية كل الامنيات ان ينتهي اللقاءان بنتيجة تسعد جماهير الكويت كلها.

< دوري اليد: من خلال متابعتي لمباريات دوري اليد اجد ان المستوى الفني ظهر اقل بكثير عن مستوى العام الماضي.. وان كان العربي هو الافضل عن السنوات الماضية.. وايضا اعجبني مستوى فريق الساحل بقيادة المدرب المبدع خلدون الخشتي الذي نجح وبامتياز بتشكيل فريق سيكون له شأن مستقبلا.

< كأس العرب: رغم ان اغلب المنتخبات العربية الاولى لن تشارك ببطولة كأس العرب واصرار الكويت والعراق بالمشاركة الكاملة.. الا انني لست متفائلا طالما ان المدرب غوران هو من يقود الازرق اما فيما عدا ذلك فربما اغير رأيي وبدرجة 380 درجة!!

< تناقض: ما بين اقامة مباريات كأس كرة السلة وتأجيلها.. ظهر واضحا الخلاف الدائر بين امين السر وحكام اللعبة.. حتى ان حكما دوليا صرح لـ«الوطن» ان كل المباريات تقام بدون وجود الامن.. الا اننا فوجئنا بقرار أمين السر برفض اللعب طالما لم يتوافر رجال الامن..!! باختصار خيرونا.. خوش اثنين!!

< اللقاءات الودية: كم هو جميل جدا ان يلتقي الازرق وديا مع منتخبات السعودية واليابان في الكويت استعدادا لكأس العرب.. والاجمل ان يتولى تدريبه مدرب جديد بدلا من غوران الذي ينتهي عقده في نهاية الشهر الجاري.. وحبذا لو تمت الاستعانة بمدرب الجهراء الذي فرض نفسه العام الماضي وهذا الموسم مع فريقه..!!

 

 

نقلا عن صحيفة "الوطن" الكويتية .