EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2009

الفيفا: الأخضر يستعيد الأمجاد بصعق "إيران"

فرحة لاعبي السعودية بالفوز على إيران

فرحة لاعبي السعودية بالفوز على إيران

أشاد موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بفوز المنتخب السعودي على نظيره الإيراني في طهران، مؤكدا أن "الصعقة" التي وجهها الأخضر لنظيره الإيراني أعادت السعودية من جديد للمنافسة على بطاقة التأهل في المجموعة الثانية بالتصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

أشاد موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بفوز المنتخب السعودي على نظيره الإيراني في طهران، مؤكدا أن "الصعقة" التي وجهها الأخضر لنظيره الإيراني أعادت السعودية من جديد للمنافسة على بطاقة التأهل في المجموعة الثانية بالتصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

وقال الفيفا في رؤيته التحليلية للمباراة إن نايف هزازي وأسامة المولد نجما المنتخب السعودي نجحا في تحقيق قفزة جيدة للمنتخب السعودي بصعوده للمركز الثالث برصيد 7 نقاط، والفوز على الإمارات في المرحلة المقبلة يرفع رصيده إلى 10 نقاط تعيد الفريق تماما للسباق.

وحقق المنتخب السعودي فوزا قاتلا على المنتخب الإيراني بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت بينهما يوم السبت في طهران بعد أن نجح الأخضر في تحويل تأخره بهدف إلى فوز بهدفين.

وأوضح أن الهدف الذي أحرزه المنتخب الإيراني عن طريق مسعود شجاعي في الدقيقة 57 من عمر اللقاء كان كفيلا بخروج الأخضر تماما من التصفيات، لكن الصعقة التي وجهها هزازي والمولد وإحرازهما هدفين أحبط المخطط الإيراني لإبعاد الأخضر من التصفيات، بل عاد من جديد كأحد المنتخبات القوية المنافسة بالمجموعة.

واعترف الفيفا بأن الهزيمة جاءت قاسية على المنتخب الإيراني الذي تراجع للمركز الرابع برصيد 6 نقاط فقط، ولم يتخيل أبدا أن يتحول فوزه إلى هزيمة في آخر 12 دقيقة من المباراة.

كذلك أبدى الموقع استياءه من إغفال حكم المباراة ضربة جزاء وبطاقة حمراء لحارس إيران واضحتين وصريحتين كانتا كفيلتين بأن تمنح الأخضر فوزا مريحا باللقاء.

ولم يخف الفيفا انتزاع الأخضر للفوز في ظل غياب نجم الفريق وقائده ياسر القحطاني الموقوف أساسا لحصوله على إنذارين والمستبعد بقرار من البرتغالي خوسيه بوسيرو الذي نجح في أول لقاء له في انتشال الأخضر من عثرته، وتحقيق فوز عظيم على إيران في طهران.