EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2009

بعد فضيحة الفساد الفيفا يطالب بإقامة انتخابات الاتحاد السوري في أقرب وقت

هل تنتهي أزمة الكرة السورية؟

هل تنتهي أزمة الكرة السورية؟

أنهى وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المؤلف من نضال حديد وماجد العبوة وملوخ بالحسن زيارته إلى سوريا، حيث اجتمع مع الدكتور سعيد المصري رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير اتحاد كرة القدم.

أنهى وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المؤلف من نضال حديد وماجد العبوة وملوخ بالحسن زيارته إلى سوريا، حيث اجتمع مع الدكتور سعيد المصري رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير اتحاد كرة القدم.

وأهم ما صدر عن الاجتماع كان توصية وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم بضرورة الإسراع بإجراء انتخابات اتحاد كرة القدم في سوريا.

وكان المكتب التنفيذي المؤقت للاتحاد الرياضي العام في سوريا برئاسة العميد فاروق بوظو قد عين قبل أسبوع تقريبا كامل أعضاء اللجنة المكلفة تسيير أمور اتحاد كرة القدم بعد أيامٍ من قرار حله.

وترأس اللجنة عضو المكتب التنفيذي سعيد المصري، وضمت: العقيد حاتم الغايب والعقيد أحمد زينو ونبيل حاج علي وجوزيف بشور وفجر إبراهيم وأسعد عرياني وعبد الحفيظ عرب وحسن الشوفي.

وقرر المكتب التنفيذي أيضا إحالة تقريري لجنتي التحقيق المشكلتين من الاتحاد المنحل واللجنة الأولمبية على التوالي إلى اللجنة المكلفة تسيير أمور اتحاد الكرة لدراستهما والتدقيق والتوسع في التحقيق، واتخاذ القرارات المناسبة على ضوء ذلك.

وكان المكتب التنفيذي المؤقت قرر حلّ الاتحاد بعد الاطلاع على تقريري اللجنتين اللذين رصدا حالات فساد طالت مفاصل اللعبة وأساءت لقيادتها وعدم الانسجام الحاصل في مجلس إدارة الاتحاد السوري لكرة القدم، مما انعكس سلبا على اللعبة بكل مفاصلها.

وكان الاتحاد المنحل فرض عقوبات قاسية في ما يسمى قضية الفساد طالت رؤساء أندية وحكاما ومدربين، وألغى اعتماد نادي النواعير وجبلة، وحرر كشوف لاعبيهما واعتبرهما هابطين إلى الدرجة الثانية، وهذا الإلغاء صب في صالح فريقي الفتوة وحطين متذيلي الترتيب حيث بقيا في دوري الأضواء.