EN
  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2012

الفتنة تنام في وفاق سطيف بعد مصالحة سرار وحمار

الجزائري عبد الحكيم سرار وحسان حمار

حل الأزمة المالية أنهى خلاف حمار وسرار

الستار يسدل على الصراع المحتدم بين الثنائي الذي يقود نادي وفاق سطيف الجزائري عبد الحكيم سرار وحسان حمار، وذلك في خطوة غير متوقعة بعد توتر ومشكلات حدثت بين الجانبين

  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2012

الفتنة تنام في وفاق سطيف بعد مصالحة سرار وحمار

أسدل الستار على الصراع المحتدم بين الثنائي الذي يقود نادي وفاق سطيف؛ الجزائري عبد الحكيم سرار رئيس النادي، وحسان حمار رئيس النادي الهاوي؛ وذلك في خطوة سريعة وغير متوقعة بعد توتر ومشكلات حدثت بين الجانبين.

وجاء التصالح نتيجة عريضة كان عدد من أعضاء وجماهير النادي بصدد توقيعها لدعم حمار والمطالبة بإبقائه رئيسًا، بعدما زادت الصراعات في نادي وفاق سطيف زيادة غير مسبوقة؛ وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية.

وبدأت الأزمة بعدما ترجم حمار غضبه من الأوضاع الذي يعيشها النادي إلى ردود أفعال قوية؛ فقد قال: "لقد سئمت انسحاب الجميع وقت الشدة وظهورهم وقت الرخاء". وتابع: "حاليًّا ليس لي موقف. وسأنتظر الوقت المناسب لأعلن عن قرارات قد تكون مفاجئة للكثيرين".

في المقابل، كان رد سرار هادئًا؛ فقد قال إنه من جانبه لا يطرح مشكلاً، وحار في رد فعل حمار العنيف مؤخرًا، وطالب الجميع بالوقوف مع رئيس الفريق الهاوي فعلاً لا قولاً، وسيكون أول الداعمين، خاصةً أنه المسؤول الأول، بدون حرب على الزعامة.

لكن الأزمة تم حلها بعد إجراء سرار جولة سريعة إلى العاصمة لتحصيل عقود مالية بإمكانها فك الخناق على الفريق، وتقديم الدعم إلى الفريق خلال الفترة المقبلة.

من جهته، أكد حمار -ردًّا على شائعات انتشرت أمس حول وجود عريضة إمضاءات- أنه يتحدى الجميع، ويدعو هيئة من المحاسبين المختصين إلى التحقيق في فترة تسييره.