EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2011

اللاعب الأوروجواياني أكثر رجل مكروه في غانا الغشاش سواريز يتخلص من ماضيه الفاضح بأهداف تاريخية

سواريز لا يشعر بالندم على ماضيه ويتطلع دائما للمستقبل

سواريز لا يشعر بالندم على ماضيه ويتطلع دائما للمستقبل

أصر المهاجم الأوروجوياني -لويس سواريز- على عدم الشعور بالذنب على استخدامه يده لمنع هدف مؤكد للمنتخب الغاني في ربع نهائي كأس العالم (جنوب إفريقيا 2010)، لكنه لا يريد أن تظل جماهير كرة القدم تتذكره بتلك الواقعة فقط كلما ذكر اسمه في المباريات مع منتخب بلاده أو ناديه ليفربول الإنجليزي، إنما يحلم بتسجيل أهداف تاريخية في شباك منافسيه، تكون كفيلة بتغيير الصورة السلبية المأخوذة عنه بسبب ماضيه.

أصر المهاجم الأوروجوياني -لويس سواريز- على عدم الشعور بالذنب على استخدامه يده لمنع هدف مؤكد للمنتخب الغاني في ربع نهائي كأس العالم (جنوب إفريقيا 2010)، لكنه لا يريد أن تظل جماهير كرة القدم تتذكره بتلك الواقعة فقط كلما ذكر اسمه في المباريات مع منتخب بلاده أو ناديه ليفربول الإنجليزي، إنما يحلم بتسجيل أهداف تاريخية في شباك منافسيه، تكون كفيلة بتغيير الصورة السلبية المأخوذة عنه بسبب ماضيه.

قال سواريز -صاحب الـ24 عاما في حديثه لجريدة "ديلي ميل" الإنجليزية يوم السبت-: "لا أندم على ما قمت به أمام غانا، إذا قمت بمواجهة 1000 لاعب وسألتهم عن رد فعلهم في نفس الظروف التي واجهتها في تلك اللعبة، أنا متأكد أنهم سيعترفون بفعل نفس التصرف، فعلت هذا التصرف لأني كنت أقاتل مع زملائي على مقعد في نصف نهائي المونديال، أتيحت لي فرصة لمنع الهدف ولم يكن لدي وقت للتفكير ففعلت ذلك".

وأوضح سواريز أنه لم يشاهد الصور الصحفية التي التقطت له أثناء منعه لهدف غانا في المونديال، قائلا: "اكتفيت فقط بالاستماع لما يردده الناس من حولي، عن كيفية انقضاضي على الكرة ومنعي الهدف".

جاء تصريح سواريز عقب تأكيد المهاجم الغاني أسامواه جيان -مهاجم فريق سندرلاند الإنجليزي- أن سواريز ما زال أكثر رجل مكروها في غانا، وذلك قبل لقاء سندرلاند مع ليفربول يوم الأحد ضمن منافسات الأسبوع الـ 30 من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وعلق المهاجم الأوروجواياني على ما قاله أسامواه: "لن أنظر خلف ظهري ولن يكون بيني وبين المهاجم الغاني أي عداء شخصي، سأركز فقط في المباراة لتحقيق الانتصار لصالح فريقي ببذل أقصى مجهود ممكن، هذا مبدئي في الحياة أن أنظر للحاضر وأتطلع للمستقبل، ولا أسمح بأحداث من الماضي تعيق تقدمي، فأنا أريد أن تتذكرني الجماهير بأدائي داخل الملعب وبأهدافي المؤثرة والتي تمنح الانتصارات المهمة لفريقي".

يذكر أن سواريز انتقل لصفوف ليفربول مع نهاية فترة الانتقالات الشتوية لموسم (2010-2011)، قادما من نادي أياكس الهولندي، وحصل على لقب أفضل لاعب في مباراة ناديه أمام مانشستر يونايتد، والتي فاز فيها ليفربول بنتيجة (3-1).