EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2011

العودة للبحرين..!

عادل عصام الدين

عادل عصام الدين

دورة الألعاب الرياضية الخليجية مهمة، وكنت أحد الذين طالبوا بتنظيمها منذ سنوات طويلة. وكانت من أهم الأسباب التي دعتني وغيري للمطالبة بإقامة الدورة.. انشغال الأندية والاتحادات الرياضية الخليجية بكثافة البطولات وسوء المواعيد،

(عادل عصام الدين) قبل 40 عاما مضت.. نظمت البحرين دورة الخليج "الأولى" لكرة القدم.

وبعد أيام.. تنظم البحرين أيضا أول دورة للألعاب الرياضية أي "أولمبياد" الخليج.

وبذلك، تكون البحرين قد حققت سبقا وأولية في هذا المجال.

والحقيقة أن دورة الألعاب الرياضية الخليجية مهمة، وكنت أحد الذين طالبوا بتنظيمها منذ سنوات طويلة. وكانت من أهم الأسباب التي دعتني وغيري للمطالبة بإقامة الدورة.. انشغال الأندية والاتحادات الرياضية الخليجية بكثافة البطولات وسوء المواعيد، بالإضافة إلى أننا كنا نرى أن دورة الخليج "الكبيرة" قد استنفدت أهدافها وأغراضها ولا بد من التوجه للألعاب الأخرى والاهتمام بها كما نفعل مع كرة القدم.

هل يجب أن تكون دورة الألعاب البديل عن البطولات الأخرى التي تقام في كافة اللعبات على نحو متفرق؟!

هل يجب أن تكون الدورة الرياضية بداية لإلغاء دورة الخليج لكرة القدم وكذلك بطولات الخليج الأخرى؟!

شخصيا، أؤيد ذلك إن كانت كثافة البطولات تعيق أو تؤثر على الحضور الخليجي "الخارجي".

من المهم في هذا السياق وأنا أؤكد أهمية هذه الدورة أن أتساءل: ماذا عن انتشار ومشاهدة ونجاح الدورة؟!

ألا يهتم المسؤولون بنجاح هذه الدورة الرياضية؟!

بالتأكيد ستكون الإجابة: نعم.

ما دام الأمر كذلك. أليس من المهم أن تتاح الفرصة لكل القنوات الرياضية بتغطية هذه الدورة التي تجيء في هذا الوقت؟!

مع الأسف الشديد.. أعود لنفس الرأي الذي طرحته من قبل حول دورة الخليج لكرة القدم وضرورة أن تتاح الفرصة لكل الدول بالتغطية دون أن يكون الجانب المالي هو الهم الأول.

إذا كانت اللجنة المنظمة بحاجة إلى دعم، فإن من المفترض أن تتولى عملية الدعم وزارات المالية أو مجلس التعاون الخليجي.

إذا كانت اللجنة المنظمة بحاجة إلى دعم، فإن من المفترض أن تتولى عملية الدعم وزارات المالية أو مجلس التعاون الخليجي.

الجانب المالي مطلوب ومهم في المنافسة الرياضية ولكن ليس في مثل هذه الدورة الرياضية "الأولى".

لقد فازت قناة أبو ظبي الرياضية التي يقودها بنجاح الزميل محمد نجيب، وهذا من حقها ويجب أن نهنئها على الفوز، بيد أنني ألوم من يصنع قرار التنظيم.. و"نظام" الدورة.

أليس الانتشار أهم من "المال" في هكذا دورة رياضية؟!

صحيح أن دعم الجهة المنظمة.. أيا كانت هذه الجهة مهم جدا جدا.. ولكن، كان من المفترض أن يكون الدعم بطريقة مختلفة أي عن طريق وزارات المالية أو الشباب والرياضة أو مجلس التعاون.

نقلا عن صحيفة "الشرق الأوسط" اليوم السبت الموافق 8 أكتوبر/تشرين الأول 2011.