EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2011

العكروت يتلقى رصاصة في أحد شوارع تونس

العكروت نقل إلى المستشفى على الفور

العكروت نقل إلى المستشفى على الفور

للمرة الأولى منذ اندلاع الثورة الشعبية في تونس ضد النظام السياسي، التي انتهت بخروج الرئيس السابق زين العابدين بن علي من البلاد؛ تمتد أحداث العنف إلى لاعبي الكرة؛ حيث ذكرت صحيفة "الصباح" التونسية، يوم الأحد، أن مهاجم نادي الإفريقي المتميز أمير العكروت تلقى رصاصة عن طريق الخطأ خلال وجوده بالصدفة في الطريق، فيما كانت قوات الجيش الوطني والشرطة تطاردان عصابات تخريب في منطقة حي النصر. وخلال تبادل إطلاق النار طاشت رصاصة فأصابت المهاجم التونسي الشاب في صدره وعلى بعد ملليمترات قليلة من القلب.

للمرة الأولى منذ اندلاع الثورة الشعبية في تونس ضد النظام السياسي، التي انتهت بخروج الرئيس السابق زين العابدين بن علي من البلاد؛ تمتد أحداث العنف إلى لاعبي الكرة؛ حيث ذكرت صحيفة "الصباح" التونسية، يوم الأحد، أن مهاجم نادي الإفريقي المتميز أمير العكروت تلقى رصاصة عن طريق الخطأ خلال وجوده بالصدفة في الطريق، فيما كانت قوات الجيش الوطني والشرطة تطاردان عصابات تخريب في منطقة حي النصر. وخلال تبادل إطلاق النار طاشت رصاصة فأصابت المهاجم التونسي الشاب في صدره وعلى بعد ملليمترات قليلة من القلب.

وذكرت الصحيفة أنه تم نقل اللاعب إلى المستشفى بأقصى سرعة؛ حيث أجريت له جراحة عاجلة لاستخراج الرصاصة كللت بالنجاح، وهو يرقد حاليًّا في المستشفى ترقبًا لتعافيه الكامل من الإصابة.

وكان العكروت -وهو من مواليد 14 مايو/أيار 1983- على وشك الانتقال إلى نادي الاتفاق السعودي خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية؛ حيث عرضت إدارة الاتفاق مبلغ 200 ألف دولار مقابل التعاقد مع اللاعب على سبيل الإعارة لمدة ستة أشهر، مع منحه مميزات السكن والسيارة، لكن العرض تجمد بسبب رغبة إدارة النادي التونسي في الاحتفاظ بالمهاجم الذي خاض تجربة سابقة مع نادي الوحدة السعودي، وقبلها مع فرايبورج الألماني، لكنهما لم تكللا بالنجاح الذي يتناسب مع الموهبة الكبيرة للاعب.