EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2009

طالب بحكم أجنبي للقاء مصر والجزائر العربي المهدي: الفراعنة يلجؤون دائما إلى العنف لتحقيق الفوز

الحرب الإعلامية مستمرة والمصريون لا يردون

الحرب الإعلامية مستمرة والمصريون لا يردون

فتح اللاعب الجزائري السابق العربي المهدي -مدرب حراس مرمى نادي اتحاد عنابة الجزائري- النار على المنتخب المصري، الذي سيلعب أمام منتخب بلاده ضمن المجموعة الثالثة المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، عندما أكد أن المصريين استغلوا نفوذهم في الاتحاد الإفريقي وتلاعبوا في القرعة لجعل المباراة الأخيرة للجزائر في مصر، مضيفا أن الفراعنة اعتادوا دائما على استخدم العنف للفوز في مبارياتهم الحاسمة.

فتح اللاعب الجزائري السابق العربي المهدي -مدرب حراس مرمى نادي اتحاد عنابة الجزائري- النار على المنتخب المصري، الذي سيلعب أمام منتخب بلاده ضمن المجموعة الثالثة المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، عندما أكد أن المصريين استغلوا نفوذهم في الاتحاد الإفريقي وتلاعبوا في القرعة لجعل المباراة الأخيرة للجزائر في مصر، مضيفا أن الفراعنة اعتادوا دائما على استخدم العنف للفوز في مبارياتهم الحاسمة.

وأكد العربي براءة الأخضر البلومي من تهمة الاعتداء على الطبيب المصري خلال المباراة الحاسمة في تصفيات مونديال 1990، وأرجعها إلى محاولة المصريين في تضليل الرأي العام للفوز على الجزائر في تصفيات كأس العالم.

واتهم النجم الجزائري -في تصريحات لجريدة "الفجر" الجزائرية- الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بالمحاباة الزائدة للمنتخب المصري، مضيفا أن المصريين تلاعبوا في القرعة من خلال نفوذهم في الاتحاد الإفريقي.

وطالب لاعب الجزائر السابق الاتحاد الجزائري بالمطالبة بإسناد مباراة الجزائر ومصر التي ستقام في مصر إلى حكم أوروبي؛ لأنه يرى أن المباراة لو تم إسنادها لحكم إفريقي فلن يستطيع الخضر الفوز مهما كانت قوتهم.

واتهم العربي المصريين باستخدام أساليب غير رياضية من أجل تحقيق الفوز، واستدل بمباراة الفريقين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1990، التي كانت بين البلدين "عانينا يومها من ضغط رهيب، فمنذ وصولنا إلى ملعب المباراة بدأت المضايقات من جانب الجماهير المصرية، وقاموا بضربنا كما انحاز الحكم التونسي للمصريين واحتسب هدفًا غير صحيح".

وبرأ العربي اللاعب الجزائري السابق الأخضر البلومي من تهمة الاعتداء على طبيب مصري؛ لأنه كان مثله مثل باقي اللاعبين الذين لم يغادروا غرفهم بسبب حسرتهم على ضياع التأهل إلى المونديال للمرة الثالثة، "لقد لفقوا له هذه التهمة لتضليل الرأي العام عن طريقتهم غير الرياضية في الفوز علينا".

وأكد على قدرة المنتخب الجزائري في التأهل لكأس العالم، مشترطا أن يحسم التأهل قبل المباراة الأخيرة التي ستكون مع المنتخب المصري، التي وصفها بأنها سكون مباراة عسيرة جدا، مطالبا الإعلام الجزائري بعدم التأثر بالحملة الإعلامية الشرسة التي يشنها المصريون ضد الجزائر، قائلا "لا يجب أن نكترث بهم، وعلينا أن نركز على العمل المبني على استراتيجية واضحة المعالم حتى نحسم الأمور لصالحنا".