EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2009

يواجه نظيره الفلسطيني ببغداد العراق يعود للعب على أرضه بعد غياب 7 سنوات

العراق غاب عن اللعب في بغداد منذ 7 سنوات

العراق غاب عن اللعب في بغداد منذ 7 سنوات

أخيرًا وبعد غيابٍ يخوض المنتخب العراقي الأول لكرة القدم أول مباراة على أرضه منذ عام 2002 حيث يواجه نظيره الفلسطيني بعد غد الجمعة في مباراة استعراضية في أربيل شمالي العراق.

أخيرًا وبعد غيابٍ يخوض المنتخب العراقي الأول لكرة القدم أول مباراة على أرضه منذ عام 2002 حيث يواجه نظيره الفلسطيني بعد غد الجمعة في مباراة استعراضية في أربيل شمالي العراق.

وستكون المباراة هي الأولى للمنتخب العراقي تحت قيادة المدير الفني الجديد ناظم شاكر، الذي يحل مكان بورا ميلوتينوفيتش حيث انتهى عقد المدرب الصربي بانتهاء بطولة كأس القارات 2009 بجنوب إفريقيا، والتي شارك فيها المنتخب العراقي بصفته بطل أسيا.

وكانت آخر مباراة خاضها المنتخب العراقي على أرضه أمام نظيره السوري في يوليو/تموز 2002، لكنه لم يتمكن من اللعب وسط جماهيره بعدها نظرًا للغزو الأمريكي للأراضي العراقية.

ومن المقرر أن يخوض المنتخب العراقي مباراة أخرى أمام نظيره الفلسطيني الأسبوع المقبل في بغداد، وقال طارق أحمد عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم "إنها مؤشر آخر على تحسن الوضع".

ورغم أنه من المقرر أن يلتقي المنتخب العراقي أمام منتخب تنزانيا في أغسطس/آب المقبل، لن يتحدد أماكن إقامة مباريات المنتخب العراقي، التي من المفترض أن تقام على أرضه، في تصفيات كأس العالم 2014 قبل عام 2011 على أقل تقدير.

وخرج المنتخب العراقي بالفعل من تصفيات كأس العالم 2010، ولم ينجح في الصعود للدور الثاني ببطولة كأس العالم للقارات بعد أن حصل على نقطتين فقط من التعادل مع جنوب إفريقيا ونيوزيلندا والخسارة أمام إسبانيا.