EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

الطرب الكروي

sport article

sport article

يتحدث المقال عن خلو الملاعب الكويتية من الجماهير.

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

الطرب الكروي

(جابر نصار) أصبحت الملاعب الكويتية خالية من الجماهير، حتى المباريات التي يكون طرفاها الأندية الكبيرة كالقادسية والعربي والكويت، نشاهد المدرجات خالية إلا من مجموعة قليلة من رابطة المشجعين، في حين اكتفى الآخرين بمتابعة المباريات أمام شاشة التلفاز، فلم يعد هناك طرب كروي أصيل كما كان في زمان الأصالة الكروية، حين كان الجمهور يحضر للمباراة قبل موعدها بساعتين أو أكثر، ولو نظمنا في المستقبل أي بطولة كانت بالكويت، فلن تحقق أي نجاح يذكر على جميع المستويات على العكس تماما لو أقيمت هي ذاتها في دول خليجية مجاورة فأنها ستحقق نجاحا منقطع النظير.

وغياب الجماهير عن الملاعب في الدوري الكويتي سيستمر في أي بطولة لو تم التفكير في تنظيمها في المستقبل القريب لغياب القيادة الرياضية التي تخطط وتتابع وتعمل على مدار الساعة، وكل هذا لم يتوافر سوى في رجل واحد هو الشيخ فهد الأحمد -طيب الله ثراه- الذي نجح في تنظيم بطولة الصداقة والسلام وكذلك البطولة الآسيوية لألعاب القوى وبطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم وبطولات أخرى ارتبط نجاحها باسمه وحده رحمه الله.

 

شربكة.. دربكة

 

-مع كل أسبوع في الدوري الإنجليزي تؤكد مبارياته أنه الدوري الأفضل عالميا والأكثر مشاهدة والنتائج المتقلبة والمفاجآت التي لا يخلو منها أي أسبوع في هذا الدوري الجميل فلا تغفو عيناك لحظة عنه.

-عودة السوري فراس الخطيب من جديد للقادسية الكويتي تشكل قوة كبيرة، نظرا لإمكانياته العالية التي يسخرها لمصلحة فريقه، فراس من عجينة اللاعبين الكبار الذين أصبحوا قلة في الملاعب العربية.

-عودة العين الإماراتي لمستواه الذي فقده خلال العاميين الفائتين كان له تأثيرا ايجابيا على الدوري حتى من خلال المتابعة الجماهيرية، وما المنافسة القوية التي يشهدها الدوري إلا بسبب عودة العين.

-روجيرو البرازيلي محترف نادي الكويت لاعب غير عادي يملك طاقة كبيرة من العطاء واللياقة البدنية التي تساعده على أن يكون ماكينة سيارة "(12) سلندر" متى ما توقفت تورط فريقه.

-اللاعب العماني حسن مظفر من المدافعين المميزين وانضمامه للاتفاق السعودي إضافة ستكون لها فائدة نظرا لخبرته الكبيرة وروحه القتالية.

 

نقلا عن صحيفة "الشبيبة" العمانية