EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

الطرابلسي: جاهزون لأي فريق في ربع النهائي الإفريقي

منتخب تونس

الفوز في 3 مباريات متتالية هدف تونس أمام الجابون

أكد سامي الطرابلسي المدير الفني لتونس، أن منتخب بلاده مستعد لمواجهة جميع من المنتخبات في نهائيات كأس الأمم الإفريقية

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

الطرابلسي: جاهزون لأي فريق في ربع النهائي الإفريقي

أكد سامي الطرابلسي المدير الفني لتونس، أن منتخب بلاده مستعد لمواجهة جميع من المنتخبات في نهائيات كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها الجابون وغينيا الاستوائية حتى 12 شباط/فبراير المقبل.

وقال الطرابلسي، في مؤتمر صحفي عشية مواجهة الجابون في فرانسفيل، في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة: "نحن مستعدون لمواجهة جميع المنتخبات المشاركة في البطولة وفي جميع الأماكن والملاعب في الجابون أو غينيا الاستوائية".

وأضاف الطرابلسي، في معرض رده عن سؤال حول إذا كان سيلعب غدًا من أجل الفوز لانتزاع صدارة المجموعة، ومن ثم البقاء في ليبرفيل حتى نصف النهائي على أقل تقدير: "بالفعل، نأمل إنهاء الدور الأول في الصدارة؛ ليس فقط من أجل البقاء في ليبرفيل، بل لتحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخ مشاركات تونس في العرس القاري، وهو 3 انتصارات متتالية".

وتابع: "سنبذل كل ما في وسعنا من أجل تحقيق ذلك. ونتمنى أن نكون أول جيل تونسي يحقق 3 انتصارات متتالية في الدور الأول. سنخوض المباراة بالعزيمة والروح اللذين أظهرنا بهما في مباراتينا الأوليين. وإذا وفقنا فذلك ما نرغب فيه، وإذا كانت النتيجة مختلفة فليس هناك مشكلة؛ لأننا مستعدون لمواجهة جميع المنتخبات وفي جميع الأماكن والملاعب".

وأوضح الطرابلسي أن مواجهة الجابون لن تكون سهلة؛ "لأنها أمام صاحب الأرض والضيافة. وقد درسنا باستفاضة أسلوب لعبهمشيرًا إلى أنه سيجري تبديلات على التشكيلة، بينها اضطرارية بسبب الإيقاف والإصابة، "لكن هذا لا يعني أن اللاعبين الذين سيشاركون هم أقل إمكانات، بل إنهم يتمتعون بإمكانيات جيدةموجهًا انتقادًا ضمنيًّا إلى وسائل الإعلام في بلاده.

وقال: "نحرك الأحكام المسبقة كثيرًا في تونس. في نسخة عام 1994 التي استضفناها قيل إن المنتخب التونسي سيحقق انتصارات كبيرة، لكننا خرجنا من الدور الأول. وفي نسخة 2006 توقع الجميع 3 انتصارات متتالية في الدور الأول، لكننا منينا بخسارة مذلة أمام غينيا 0-3 وخرجنا من ربع النهائي.. كرة القدم ليست علمًا صحيحًا. الكل حر فيما يقوله.. والحقيقة هي الملعب".

وأكد الطرابلسي أنه عمل "على تصحيح أخطاء تكتيكية ارتكبها اللاعبون في المباراتين السابقتين من حيث الهجوم والاستحواذ على الكرة في وسط الملعبمبرزًا أن لاعبيه يحتاجون في باقي مشوار البطولة إلى "عزيمة قوية وروح قتالية وانضباط في اللعب أكثر، خصوصًا الانضباط التكتيكي، كما أن التركيز ضروري جدًّا من حيث استغلال فترات الفراغ التي قد تمر بها المنتخبات المنافسة لنا في الأدوار المقبلة".

وبخصوص الخطة التكتيكية التي سينتهجها غدًا، فقد بدا تعديل كبير عليها في الحصة التدريبية أمس الأحد؛ قال الطرابلسي: "جاهزية اللاعبين هي التي تدفعك إلى اختيار خطة تكتيكية دون أخرى. وإذا كانت الطريقة التي سنلعب بها غدًا ضد الجابون هي التي ستمنحنا فرصة الاستحواذ والتسجيل وفرض السيطرة، فلماذا لا نبقي عليها في المباريات المقبلة؟!".

وختم: "مستوى البطولة متوسط. ولم تظهر حتى الآن مستويات رائعة. الجميع يتحدث عن المنتخبات العريقة، لكنها تودع من الدور الأول. إنها بطولة مختلفة تمامًا عن سابقاتها، كما أن من الصعب اللعب في ظروف مناخية مثل التي نلعب فيها هنا في الجابون وغينيا الاستوائية؛ حيث درجات الحرارة والرطوبة عالية جدًّا؛ ما يؤثر في أداء اللاعبين المحترفين في أوروبا".