EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2010

الفتح المغربي ينتظر الفائز من ممثل السودان وتونس الصفاقسي يستطلع "هلال" المجد الإفريقي في أم درمان

الإثارة ستكون عنوان الهلال والصفاقسي

الإثارة ستكون عنوان الهلال والصفاقسي

يستضيف الهلال السوداني نظيره الصفاقسي التونسي في لقاء العودة للمربع الذهبي من بطولة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكونفيدرالية" في العاصمة السودانية، حيث يبحث الهلال استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه وتحقيق الفوز.

  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2010

الفتح المغربي ينتظر الفائز من ممثل السودان وتونس الصفاقسي يستطلع "هلال" المجد الإفريقي في أم درمان

يستضيف الهلال السوداني نظيره الصفاقسي التونسي في لقاء العودة للمربع الذهبي من بطولة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكونفيدرالية" في العاصمة السودانية، حيث يبحث الهلال استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه وتحقيق الفوز.

كل الأنظار تتجه اليوم صوب ملعب استاد الهلال بأم درمان لمتابعة اللقاء المصيري الكبير، وهي المواجهة التي ستحدد الفريق المتأهل الثاني إلي النهائي بعد تأهل الفتح الرباطي المغربي إلي المباراة النهائية علي حساب الاتحاد الليبي.

ويرمي الهلال في لقاء اليوم بكل الأسلحة من أجل تحقيق رغبة وتطلعات قاعدته المليونية في الفوز علي الفريق التونسي وبنتيجة مريحة والتأهل على حسابه إلى النهائي الكونفيدرالي.

يراهن الهلال في مباراة الصفاقسي اليوم على ثنائي خط الوسط البرنس هيثم مصطفى وعلاء الدين يوسف في قيادة الفريق ومن خلفهما المعلم عمر بخيت، حيث ينتظر الثلاثي العديد من المهام والواجبات في عملية ربط خط الوسط والهجوم، وتعلق القاعدة الآمال على الثلاثي في إعطاء القوة للفريق في مباراة صعبة تحتاج إلي الدور الجماعي.

على الجانب الآخر، يدخل الصفاقسي لقاء اليوم وهو يضع في اعتباره الأرض والجمهور في المقام الأول الذي من المتوقع أن يكون عاملا سلبيا على أداء داخل المستطيل الأخضر، لذا فإنه يحاول بشتى الطرق الميل للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة للحفاظ على نتيجة مباراة الذهاب، والتي انتهت بهدف نظيف للفريق التونسي، والذي يكفيه التعادل بأي نتيجة لحجز بطاقة التأهل للنهائي الكونفيدرالي.

وستكون مهمة الصفاقسي صعبة جدا لتعزيز فارق هدف الذهاب الوحيد أو المحافظة عليه أمام فريق صاحب خبرة طويلة في المسابقات الإفريقية.

وسيعاني الصفاقسي من بعض المشاكل متمثلة في حرارة الجو مرتفعة في مثل هذا الوقت من العام، قد تبلغ 35 درجة مئوية، واكتملت القوة الضاربة في صفوف الفريق الذي لن يعاني إلا من غياب المدافع أمين عباس المعاقب بعد جمعه لإنذارين.

وسافر مع بعثة الفريق 21 لاعبا، هم: الحارسان جاسم الخلّوفي وعبد الرؤوف الرتولي، واللاعبون سليم الرباعي ومامان إيسوفو وعلي معلول وفاتح الغربي ومحمود بن صالح وهاشم عباس وحمدي رويد وربيع الورغمّي ووسيم كمون وشادي الهمّامي وكمال زعيّم وشاكر البرقاوي وإبراهيما توري ومعز علولو ولسعد الدريدي وسيف الله اليحياوي وحمزة يونس وأوشي أقبا ودومينيك داسيلفا.