EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2009

تكرارا لما حدث في سباقي أستراليا وماليزيا الصغار مرشحون للفوز مجددا في جائزة البحرين الكبرى

جائزة البحرين الكبرى تشهد منافسات مثيرة

جائزة البحرين الكبرى تشهد منافسات مثيرة

تبدو حظوظ الفرق الصغيرة كبيرة ووافرة لمواصلة سيطرتها المفاجئة واللافتة في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، عندما تخوض غمار جائزة البحرين الكبرى، المرحلة الرابعة من بطولة العالم، في الأيام الثلاثة المقبلة، وذلك قبل الانتقال إلى المراحل المقررة في القارة العجوز.

تبدو حظوظ الفرق الصغيرة كبيرة ووافرة لمواصلة سيطرتها المفاجئة واللافتة في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، عندما تخوض غمار جائزة البحرين الكبرى، المرحلة الرابعة من بطولة العالم، في الأيام الثلاثة المقبلة، وذلك قبل الانتقال إلى المراحل المقررة في القارة العجوز.

وفرضت الفرق الصغرى -على غير العادة- أفضليتها في السباقات الثلاثة الأولى حتى الآن؛ حيث أحرز البريطاني جنسون باتون -سائق براون جي بي مرسيدس- المركز الأول في سباقي أستراليا وماليزيا، وحذا حذوه سائق ريد بول- رينو الألماني سيباستيان فيتيل في الصين، عندما منح الفوز الأول لفريقه في 5 مواسم له في الفورمولا.

ولم يكن أشد المتفائلين يتوقع تفوق الفرق الصغيرة هذا الموسم بالنظر إلى الفوارق الفنية والمادية الكبيرة بين الكبار، خصوصا فيراري وماكلاريس مرسيدس، بيد أن التعديلات والقوانين الجديدة التي فرضها الاتحاد الدولي كان لها التأثير الكبير على النتائج المفاجئة مطلع الموسم الحالي.

وإذا كان باتون قد أحرز المركز الأول في جائزة أستراليا عن جدارة، فإن تتويجه في جائزة ماليزيا جاء بعد سباق لم يكتمل بسبب الأمطار؛ حيث توقف في اللفة الثالثة والثلاثين من أصل 56 لفة.

أما فيتيل فاستحق لقب جائزة الصين وهو قد أكد البداية النارية للفرق الصغيرة التي استعدت لجديد هذا الموسم منذ انتصاف الذي سبقه، خلافا للفرق الكبيرة التي انشغلت بمنافستها على اللقب.

وكان اللقب الثاني لفيتيل، الذي شبهته الصحف الألمانية بـ"شوماخر الصغير" في إشارة إلى أسطورة فورمولا واحد ميكايل شوماخر بطل العالم 7 مرات، بعد الأول على حلبة مونزا الإيطالية الموسم الماضي حين أصبح أصغر سائق يحرز المركز الأول وهو في سن 21 عاما و73 يوما، متفوقا على الإسباني فرناندو ألونسو الذي كان عمره يزيد قليلا على 22 عاما، عندما فاز بسباقه الأول في 2003.

وحققت ريد بول الثنائية بحلول الأسترالي مارك ويبر ثانيا.

واعترف باتون -متصدر الترتيب العام- بصعوبة المهمة في المراحل المقبلة، خصوصا في السباقات التي ستقام في القارة العجوز؛ حيث تملك الفرق الكبرى خبرة وإمكانيات هائلة للعودة إلى سكة الانتصار.

واعتبر باتون أن "مستويات الفرق ستتقارب في السباقات المقبلة، وبالتالي يجب أن نستغل الموقف في الفترة الحالية ونكسب أكبر عدد من النقاط، لكن عندما نجتاز البحرين، سنحسن سيارتنا في أوروبا كي نبتعد مجددا عن باقي المنافسين".

ورشح باتون فريقي ريد بول ورينو لتشكيل أكبر خطر عليه وعلى فريقه في جائزة البحرين، وقال: "ريد بول منافس قوي بالتأكيد، الناس تسأل إذا ما كان أداؤهم مفاجئا في جائزة الصين، وأنا أقول لا، في ملبورن أيضًا كانوا سريعين جدّا".

وتابع: "في البحرين، ريد بول وتويوتا سينافسان بقوة، تويوتا لم تتمتع بنهاية أسبوع جيدة في الصين، بيد أنهم سيظهرون بقوة في البحرين".