EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2012

الصح.. والصحيح في اتحاد الكرة

sport article

sport article

الكاتب ينتقد الأوضاع في اتحاد الكرة المصري

  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2012

الصح.. والصحيح في اتحاد الكرة

منذ قرر مجلس إدارة اتحاد الكرة إسناد مهمة اللجنة الفنية للدكتور جمال محمد علي عضو المجلس ليقود أهم لجنة في عمل الجبلاية والرجل لا يضيع الوقت.. فورا بدأ في تشكيل اللجنة وبدأ يضم مجموعة من العاملين من داخل الاتحاد لاستثمار خبراتهم كل في مجاله فطلب ضم الكابتن الخلوق طه الطوخي والوحش ومجموعة من الشباب محمد طاهر وحاتم أحمد في مجال مركز المعلومات اضافة إلي المدير التنفيذي الكابتن أنور صالح.

وطالب رئيس اللجنة الفنية ضم مجموعة من خبراء اللعبة في مصر ممن يرغبون في التعاون مع الاتحاد وأبرزهم الدكاترة طه إسماعيل والمفتي إبراهيم وأشرف جابر والكابتن محسن صالح ليكونوا نواة لتكون اللجنة الفنية في واحد من أكبر الاتحادات الكروية في المنطقة تخطط للعبة وتعد البرامج وتشارك في اختيارات المدربين ووضع القواعد الاساسية لتنظيم المسابقات.

والحقيقة أن الخطوات التي اتخذتها الوجوه الجديدة لمجلس إدارة اتحاد الكرة والمكونة من المنتخبين الثلاثة الدكتور كرم كردي والدكتور جمال محمد علي وأحمد مجاهد بدأت تظهر بصماتهم علي مجلس الإدارة وحركوا المياه الراكدة خاصة بين انضمام صاحب الخبرة مجدي عبدالغني وحازم الهواري بعد أن بدأت خطواتهم في اختيار أنور صالح مديراً تنفيذياً.. ثم أتت بالخبير الكروي والأكاديمي الدكتور جمال محمد علي ليكون على رأس أهم لجنة بالاتحاد وهي الادارة الفنية.. وسانده السياسي المحنك سمير زاهر، رئيس الاتحاد.

وفي أجندة مدير اللجنة الفنية الجديد نقاط كثيرة يدرسها ويحاول تطبيقها خلال المدة الباقية من عمر المجلس وفي مقدمتها دورات المدربين للحصول علي رخصة التدريب والتي بدأ تخفيض استمارات الاشتراك؛ حيث خفضت من 2500 إلي 1500 في المحافظات و1400 في الصعيد مع وضع ضوابط للحصول علي هذه الرخصة وطلب من الاتحاد الإفريقي الاستعانة بخبرائه الموجودين في القاهرة للاستفادة من خبراتهم، ما يخفض مصاريف الاستعانة بهم.

وقال لي رئيس اللجنة في دردشة سريعة إن شروط الحصول علي الرخصة تصلح للعمل خارج مصر، أما التدريب في مصر فلا يلزم الحصول عليها من مدربينا وهي تريح كل مدربينا بدلا من الفزاعة التي كان قد فرضها المدير السابق وتكلف المدربين مصاريف لا طائل لهم بها ولا تفيدهم.

تصوروا النادي الأهلي بكل كيانه وعراقته واسمه الكبير يمر بأزمة مالية طاحنة وبات المثل "الصيت ولا الغني"

نطبق عليه تماما، ما اضطره لاتخاذ حزمة من الإجراءات يفكر في تنفيذها في الفترة القادمة لتخفيض النفقات في ظل استمرار ازمة السيولة رغم المبالغ الطائلة التي حصل عليها من عقد الرعاية.

ويدرس النادي تحميل جانب من الضرائب علي اللاعبين أصحاب الدخول المالية المرتفعة على أن يبدأ ذلك على العقود الجديدة سواء اللاعبون أو المدربون في مختلف قطاعات النادي بعد أن ارتفعت تلك الأجور وتجاوزت الأربعة ملايين جنيه شهريا منها رواتب الجهاز الفني لفريق الكرة الأول التي تفوق المليون جنيه شهريا في ما يمثل عبئا كبيرا علي النادي.

ومع أول قرارات تطبيق التقشف هو الاكتفاء بصفقة أحمد فرج لاعب السكة الحديد في الانتقالات الشتوية وعدم ضم لاعبين جدد لعدم وجود السيولة المالية الكافية.

وعلى جانب دعم وانعاش الخزينة يفكر الأهلي في المشاركة في مهرجان "هلا فبراير" الذي تنظمه الكويت والذي يقام خلال الشهر القادم مستثمرا توقف مباريات الدوري سواء بسبب الارتباطات السياسية أو تصفيات بطولة الأمم الإفريقية التي يشارك فيها المنتخب ومباراته أمام إفريقيا الوسطي، كما أن المشاركة تعد نوعا من إعداد الفريق ورفع مستوى اللاعبين غير الدوليين استعدادا لمسيرته في بطولة الدوري الإفريقي.

خالص العزاء للصديق الكبير الفريق عبدالمحسن كامل مرتجي رئيس النادي الأهلي الأسبق في وفاة السيدة الفاضلة حرمه التي كانت يده المساعدة والمعاونة في إدارة النادي فترة السبعينيات بتواجدها الدائم في النادي وإلى نجلها المهندس خالد مرتجي عضو مجلس الإدارة الحالي.. تغمد الله الفقيدة بواسع رحمته وخالص العزاء لأسرة مرتجي وأسرة الفقيدة.

منقول من المساء المصرية