EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2009

راموس أكد أن هدفه فتح باب الانتصار الصحف الإسبانية تحتفل براؤول بعد معادلته رقم دي ستيفانو

راؤول عادل رقم دي ستيفانو

راؤول عادل رقم دي ستيفانو

احتفت الصحف الإسبانية براؤول جونزاليس، حيث وضعته صحيفة "ماركا" على غلافها الرئيس مع عنوان "راؤول = ديستيفانوونفس الحال بالنسبة لصحيفة "آس" التي ألمحت إلى أنه سيتجاوز رقم ديستيفانو مستقبلا، حيث جاء العنوان: "307 أهداف.. إلى جانب ما هو قادم في الطريق".

احتفت الصحف الإسبانية براؤول جونزاليس، حيث وضعته صحيفة "ماركا" على غلافها الرئيس مع عنوان "راؤول = ديستيفانوونفس الحال بالنسبة لصحيفة "آس" التي ألمحت إلى أنه سيتجاوز رقم ديستيفانو مستقبلا، حيث جاء العنوان: "307 أهداف.. إلى جانب ما هو قادم في الطريق".

وأعرب راؤول الذي خاض مباراته الأولى مع ريال مدريد عام 1994 في عامه السابع عشر عن سعادته بمعادلة رقم أسطوري في تاريخ النادي، بقوله: "لم يكن هذا ممكنا دون أن أكون لاعبا بريال مدريد، دون أكون محاطا بمجموعة رائعة من اللاعبين، أنا بالفعل مسرور، معادلة ذلك الرقم أمر رائع بالفعل".

وأضاف في تصريحاته التي نشرتها صحيفة ماركا: "أكثر ما أريده هو الفوز بمزيد من الألقاب مع الريال، أنا سعيد لتحقيقنا الفوز على حساب نومانثيا بعد أن عرفنا الكثير من الصعوبات في الشوط الأول، لحسن الحظ تمكنا من التسجيل في الشوط الثاني، أنا الآن أفكر في مباراتنا المقبلة".

وكان راؤول قد عادل رقم دي ستيفانو بعد قيادته الفريق الملكي للفوز على نومانثيا بهدفين دون رد، وإحرازه هدف الفريق الأول.

ويعد هدف راؤول مساء السبت رقم 307 برفقة النادي الملكي على مدار 15 عاما، معادلا رقم ألفريدو ديستيفانو أسطورة الفريق في خمسينيات وستينيات القرن الماضي كأفضل هداف في تاريخ النادي.

على جانب آخر، أكد خواندي راموس المدير الفني لفريق ريال مدريد أن فوز فريقه على مضيفه نومانثيا بالدوري المحلي كانت له أهميته، خاصة وأنه تحقق على ملعب بالغ الصعوبة على حد قوله.

وأشار راموس في تصريحات نشرتها صحيفة آس الإسبانية يوم الأحد أن الهدف الأول الذي أحرزه قائد الريال راؤول جونزاليس مطلع الشوط الثاني مهد الطريق لتحقيق فوز مهم.

وقال راموس: "الهدف الأول سمح لنا باللعب بارتياح أكبر، ثم جاء الهدف الثاني الذي أجهز على النتيجة تماما. أفضل شيء تمتع به فريقنا في تلك المباراة الثقة في تحقيق الفوز".

وتابع: "من جديد حققنا ثلاث نقاط مهمة، وفوزا مستحقا على ملعب بالغ الصعوبة، في الشوط الأول لم نكن بالحيوية الكافية، هدف راؤول أعاد توازننا من جديد".

وأنهى ريال مدريد شوطه الأول أمام مضيفه نومانثيا بتعادل سلبي أدخل القلق لنفوس مشجعيه؛ إلا أن راؤول جونزاليس تمكن من افتتاح التسجيل بعد ثلاث دقائق من انطلاق الشوط الثاني، قبل أن يضاعف الهولندي إرين روبين النتيجة بهدف آخر من مجهود فردي في الدقيقة الـ56.

ويعلق راموس على دور مردود راؤول -31 عاما- في اللقاء: "راؤول يصنع تاريخا جديدا للنادي، إنه يقوم بكتابته منذ سنوات، إنه حاضر في الموعد المناسب دائما، هدفه في نومانثيا أعاد توازننا تماما".

وأضاف راموس معلقا على الهولندي روبين، والذي يعيش فترة انتعاش مؤخرا برفقة الريال: "إنه لاعب كبير بالفعل، إنه يطلب الثقة في قدراته فقط، إنه لاعب إيجابية نقطة قوة في الفريق".