EN
  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2009

لجنة الأخلاق تفتح تحقيقا الشيخ سلمان يرفض اتهامات الرشوة في انتخابات لجنة الفيفا التنفيذية

الشيخ سلمان يرفض اتهامات الرشوة

الشيخ سلمان يرفض اتهامات الرشوة

أكد رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم -الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة اليوم الخميس في دمشق- ثقته بارتفاع نسبة حظوظه في انتخابات المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي (فيفا) عن مقعد غرب أسيا، الذي يتنافس عليه مع القطري محمد بن همام -رئيس الاتحاد الأسيوي المقررة في 8 مايو/ أيار.

تخدم مصالح الرياضية العربية بشكل عام.

أكد رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم -الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة اليوم الخميس في دمشق- ثقته بارتفاع نسبة حظوظه في انتخابات المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي (فيفا) عن مقعد غرب أسيا، الذي يتنافس عليه مع القطري محمد بن همام -رئيس الاتحاد الأسيوي المقررة في 8 مايو/ أيار.

وجاء تأكيد الشيخ سلمان في مؤتمر صحافي عقد في العاصمة السورية، بحضور رئيس الاتحاد الرياضي العام (أعلى سلطة رياضية) فيصل البصري ونظيره السوري أحمد جبان وأمين عام الاتحاد البحريني أحمد الجاسم، وأمين عام الاتحاد السعودي فيصل عبد الهادي، اللذين يرافقانه في زيارته إلى سوريا.

وحول ما أثير عن اتهام محمد بن همام للبعض في المجلس الأولمبي الأسيوي، بتقديم رشاوى لعدد من الدول لشراء أصواتها الانتخابية، أكد الشيخ سلمان رفضه لهذا الأمر وعدم اهتمامه به، وقال: "نتمنى رفع شعار اللعب النظيف".

وعن الغرض من زيارته إلى سوريا، أكد الشيخ سلمان أنها "تأتي في إطار تعزيز التعاون بين الاتحادين البحريني والسوري".

وردّا على سؤال لوكالة فرانس برس، أكد جبان أن الموقف السوري لم يتغير، وقال: "موقفنا لم يتغير، وسبق أن قلناه وشرحناه" في إشارة إلى تأكيد جبان على أن صوت سوريا محجوز لبن همام خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الاثنان معا الشهر الماضي في مدينة حلب السورية، على هامش المباراة الدولية الودية بين منتخبي سوريا وقطر.

وكان جبان قد أكد لوكالة فرانس برس أن اتحاد الكرة السوري سيعطي صوته للأمير سلطان بن فهد في انتخابات الاتحاد العربي.

وعن سبب وجوده ضمن الوفد المرافق للشيخ سلمان في زيارته إلى دمشق، اعتبر أمين عام الاتحاد السعودي وجوده "طبيعيا في إطار عملية التنسيق بين الاتحادين السعودي والبحريني في ما يخص الانتخابات الدولية والعربية".

من جهته، أكد البصري أنه مع التوافق العربي ومع ضرورة التنسيق بين كافة الدول العربية للوصول إلى الصيغة الأمثل التي

وكانت "لجنة الأخلاق" التابعة للفيفا قد أعلنت أنها ستفتح تحقيقا في قضية "شراء أصوات" لانتخابات عضوية المكتب التنفيذي للفيفا عن منطقة غرب أسيا، المقررة في 8 مايو/أيار المقبل في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بحسب ما ذكرت صحيفة "ذي إندبندنت" الإنجليزية يوم الخميس.

ويتصارع على أحد المقاعد الـ23 للمكتب التنفيذي القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي ومنافسه البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة.

وذكرت الصحيفة أن "لجنة الأخلاق" في الاتحاد الدولي ستفتح تحقيقا بعد اتهام وجهه بن همام إلى المجلس الأولمبي الأسيوي، بتقديم تبرعات نقدية لبعض الاتحادات الأسيوية لكرة القدم، كي تصوت لمنافسه الشيخ سلمان في الانتخابات المقبلة.

وقدم الشكوى الإعلامي الأسترالي لي موراي، الذي يشغل مركز عضو في لجنة الأخلاق، ما دفع رئيس اللجنة الناميبي جاستيس بيتروس داماسيب، ليؤكد بأنه سيفتح تحقيقا في القضية.

وقال موراي -في رسالته لداماسيب-: " مضطر لإبلاغكم عن قضية أعتبرها أنا وزميلي في لجنة الأخلاق، تتطلب تحقيقا من قبل اللجنة".

وأضاف موراي: "حصلت على معلومات موثقة، أن عملية شراء أصوات تحصل في ما يخص انتخابات عضوية المكتب التنفيذي للفيفا عن قارة أسيا. وتشير المعلومات أقله إلى تورط أحد المسئولين الكبار في هذه القضية".

يذكر أن بن همام -في مقابلة مع شبكة- "إس بي إس" الأسترالية في 30 مارس /آذار الماضي- قال: إن "المجلس الأولمبي الأسيوي وعبر لجانه الأولمبية، يقدم منحا مالية نقدية لبعض اتحادات كرة القدم في أسيا كي تصوت للشيخ سلمان".

وأضاف موراي أن شبكته (إس بي إس) حصلت على أدلة موثقة تؤكد أقوال بن همام، من بينها شهادة لأحد رؤساء الاتحادات يقر فيها بتلقي اتحاده عروضا مماثلة.