EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2009

في افتتاح دور ربع نهائي أبطال أوروبا الشياطين تخشى بورتو.. والمدفعجية تطارد الغواصة

مانشستر يونايتد يتحفز لبورتو

مانشستر يونايتد يتحفز لبورتو

تفتتح الثلاثاء مباريات الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بمباراتين غاية في القوة والإثارة حينما يحل بورتو البرتغالي ضيفا على شياطين مانشستر يونايتد في أولد ترافورد "معقل الشياطين" فيما ستكون صواريخ أرسنال "المدفعجية" موجهة إلى الغواصة الإسبانية الصفراء فياريال على ملعب مادريجال بإسبانيا.

تفتتح الثلاثاء مباريات الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بمباراتين غاية في القوة والإثارة حينما يحل بورتو البرتغالي ضيفا على شياطين مانشستر يونايتد في أولد ترافورد "معقل الشياطين" فيما ستكون صواريخ أرسنال "المدفعجية" موجهة إلى الغواصة الإسبانية الصفراء فياريال على ملعب مادريجال بإسبانيا.

ويترقب أنظار عشاق الشياطين الحمر المواجهة بشغف بعد الفوز الداراماتيكي الذي حققه مانشستر يونايتد على أستون فيلا 3-2 في الدوري يوم الأحد، وخاصة بعدما نجح الفريق في تسجيل هدف الفوز في الوقت القاتل من المباراة، وتحديدا في الدقيقة 92.

ويغلب على المباراة الطابع الثأري؛ حيث إن بورتو بقيادة المدرب البرتغالي القدير جوزيه مورينيو نجح في الإطاحة بمانشستر يونايتد بطريقة دراماتيكية أيضا من المسابقة نفسها عام 2004 عندما تقدم عليه ذهابا 2-1 في مدينة بورتو، ثم كان متخلفا صفر-1 حتى الدقيقة 90 في مباراة الإياب قبل أن يسجل له كوستينيا هدف التعادل الذي كان جواز سفر فريقه إلى نصف النهائي.

وثأر مانشستر يونايتد من مورينيو تحديدا في الدور السابق عندما أخرج إنتر ميلان الإيطالي بتعادله معه ذهابا سلبا، ثم فوزه عليه 2-صفر إيابا، ويبقى أن يكمل عملية الثأر.

ويعود إلى مان يونايتد في تلك المباراة ثلاثة من لاعبيه الموقوفين محليا، وهم: واين روني، ولاعب الوسط بول سكولز، والمدافع الصلب الصربي نيمانيا فيديتش، مما يعزز من فرصة الشياطين في الفوز بالمباراة، والاحتفاظ بسجله الرائع والخالي من الهزائم على مدار 19 مباراة في دوري أبطال أوروبا.

في المقابل يعول بورتو للخروج بنتيجة إيجابية، وخاصة في ظل تراجع مستوى خط دفاع مانشستر يونايتد في الآونة الأخيرة. فبعد أن سجل خط الدفاع ومن ورائه الحارس المتألق الهولندي أدوين فان در سار رقما قياسيا في المحافظة على شباكه نظيفة من الأهداف على مدى 13 مباراة تلقت شباك الفريق 8 أهداف في مبارياته الثلاث الأخيرة.

ولا يملك بورتو سجلا جيدا أمام الفرق الإنجليزية على أرض الأخيرة، لأنه خسر 11 مباراة، وتعادل في واحدة كانت ضد مانشستر يونايتد قبل 5 سنوات.

وفي مباراة ثانية يلتقي فياريال الإسباني مع أرسنال الإنجليزي على استاد "مادريجال". والفريقان على طرفي نقيض في الآونة الأخيرة لأن أرسنال استعاد توازنه أخيرا، ولم يخسر في 17 مباراة في مختلف المسابقات، في حين تراجع مستوى فياريال، وأبرز دليل على ذلك خسارته الثقيلة أمام الميريا صفر-3 في الدوري المحلي.

ونفس الحال تقريبا بالنسبة لمباراة مان يونياتد وبورتو؛ إذ تفوح رائحة الثأر في هذه المباراة أيضا لأن أرسنال أقصى فياريال من نصف نهائي المسابقة عام 2006 بصعوبة قبل أن يخسر النهائي أمام فريق إسباني آخر هو برشلونة.

وكان أرسنال تقدم ذهابا 1-صفر، ثم استمر التعادل السلبي إيابا حتى الدقيقة الأخيرة عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة فياريال ليمنحه فرصة ذهبية لإدراك التعادل وفرض وقت إضافي، لكن صانع ألعابه المتألق الأرجنتيني خوان رومان ريكيلمي أضاعها.

وعاد إلى أرسنال عنصران مؤثران في صفوفه هما صانع ألعابه الإسباني المتألق سيسك فابريجاس، وهدافه التوجولي إيمانويل أديبايور، في المقابل تلقى فياريال ضربة مؤلمة تمثلت في إصابة لاعب وسطه الدولي سانتياجو كازورلا بكسر في كاحله في المباراة ضد الميريا، وسيغيب حتى نهاية الموسم.