EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2012

الشمراني يقود الشباب للفوز على العالمي بالدوري السعودي

ناصر الشمراني مهاجم الشباب السعودي

فرحة الشمراني بالفوز

قاد ناصر الشمراني نادي الشباب للفوز على النصر بهدفين لهدف، في المباراة التي جرت بينهما ضمن الأسبوع الحادي والعشرين لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2012

الشمراني يقود الشباب للفوز على العالمي بالدوري السعودي

(الرياض - mbc.net) قاد ناصر الشمراني نادي الشباب للفوز على النصر بهدفين لهدف، في المباراة التي جرت بينهما ضمن الأسبوع الحادي والعشرين لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم، وذلك على استاد الملك فهد الدولي، ليرتفع رصيد الشباب إلى 53 نقطة، في حين تجمد رصيد النصر عند 28 نقطة.

وقدم الفريقان شوطًا أول دون المستوى، امتاز بكثرة التمريرات الخاطئة والأخطاء في منتصف الملعب، وفي الدقيقة 12 تعرض المحترف الأوزبكي جيباروف لإصابة في فخذه ليغادر الملعب ويحل محله مختار فلاتة، بينما كان النصر أكثر في الوصول للمرمى وإن كانت دون الخطورة الكبرى؛ حيث تباطأ الحاج بوقاش في كرة أمام المرمى ليخلصها الدفاع في بداية اللقاء، بينما سدد ريتشي كرة أخرى تصدى لها وليد عبد الله على اعتبارها أبرز كرات النصر.

أما الفريق الشبابي، فكان أول تهديداته لمرمى النصر في الدقيقة 40 من تسديدة مختار فلاتة الذي تصدى لها العنزي، وكذلك تسديدة أخرى من أحمد عطيف لاقت المصير نفسه في الدقيقة 42، ومن مرتدة نصراوية سريعة بدأها بوقاش لريتشي الذي وضع زميله خالد الزيلعي في انفراد بالمرمى، ليمررها لمحمد السهلاوي الذي أودعها الشباك هدفًا نصراويًّا في الدقيقة 43، لينتهي الشوط الأول بهدف نصراوي دون مقابل للشباب.

وفي الشوط الثاني، ضغط الشباب مبكرًا على مرمى النصر، رغبة في إدراك التعادل وهدد مرمى النصر بعدة كرات تفنن الهجوم الشبابي في إهدارها، وخصوصًا مختار فلاتة الذي أهدر كرتين خطيرتين أمام المرمى، بينما شكلت مرتدات النصر خطورة كبرى في ظل الاندفاع الشبابي، وفي الدقيقة 60 ومن جملة شبابية ختمها الأسطا بتمريرة هدف لناصر الشمراني الذي أحرز التعادل للشباب، بعدها استغل الشباب التقدم النصراوي واندفاعه ليتحصل مختار فلاتة على ركلة جزاء، إثر عرقلته من قبل شايع شراحيلي ليتقدم لها ناصر الشمراني ويحرز هدف التقدم الشبابي في الدقيقة 74.

وفي الربع ساعة الأخيرة، ضغط النصر على مرمى الشباب بأربعة مهاجمين السهلاوي وبوقاش والسعران والبرازيلي فاجنر على حساب الوسط وصناعة اللعب، ما ساعد الشباب في الحفاظ على نتيجة اللقاء، عندما تراجع في مناطقه الخلفية رغبة في نقاط اللقاء ليتحقق له ما أراد ويتفوق بنهاية اللقاء بهدفين لهدف.