EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2009

تأسف للجماهير المغربية نتيجة إصابته الشماخ: لم أهرب من مواجهة الكاميرون

مروان الشماخ ينفي تهمة هروبه من المنتخب

مروان الشماخ ينفي تهمة هروبه من المنتخب

خرج مروان الشماخ نجم بوردو الفرنسي والمنتخب المغربي عن صمته ليرد بعنف على كل من اتهمه بادعاء الإصابة للهروب من تمثيل بلاده أمام الكاميرون قبل المباراة التي تجمع المنتخبين يوم الأحد ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الأولى في التصفيات الإفريقية المزدوجة المؤهلة لأمم إفريقيا وكأس العالم 2010، معربا عن عشقه "لأسود الأطلس" وأسفه العميق لعدم المشاركة في تلك المواجهة الهامة.

خرج مروان الشماخ نجم بوردو الفرنسي والمنتخب المغربي عن صمته ليرد بعنف على كل من اتهمه بادعاء الإصابة للهروب من تمثيل بلاده أمام الكاميرون قبل المباراة التي تجمع المنتخبين يوم الأحد ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الأولى في التصفيات الإفريقية المزدوجة المؤهلة لأمم إفريقيا وكأس العالم 2010، معربا عن عشقه "لأسود الأطلس" وأسفه العميق لعدم المشاركة في تلك المواجهة الهامة.

قال الشماخ في حديثه لجريدة الصباح المغربية "لم أهرب من تمثيل المغرب أمام الكاميرون، فالإصابة التي تعرضت لها هي مَن حرمته من ارتداء القميص الأخضر والسفر إلى العاصمة الكاميرونية ياوندي".

أضاف أن إصابته تتطلب منه التواجد كل يوم في المركز الطبي لناديه بوردو لمدة عشرة أيام، ما كان يعني استحالة استمراره مع المنتخب.

ويؤكد اتحاد كرة القدم المغربي عدم تلقي أي خطاب رسمي من بوردو الفرنسي بشأن إصابة الشماخ، إلا أن اللاعب يصر على تقديمه لشهادة طبية تفيد بأنه في حاجة للعلاج لمدة 10 أيام برفقة الجهاز الطبي لناديه، مما يعني غيابه عن مباراة توجو أيضا يوم الـ20 من يونيو/حزيران الجاري.

وأكد الشماخ على حقيقة إصابته قائلا "من شاهد المباراة سيتأكد أنني طلبت من مدرب بوردو خلال المباراة الأخيرة في الدوري الفرنسي بأن يخرجني من الملعب خلال الشوط الثاني نتيجة لشعوري ببعض الآلام في أعلى الفخذ، كما أن كل تصريحاتي في الفترة السابقة كانت تسير في اتجاه تمسكي بالمشاركة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، لكن للأسف تأكدت إصابتي وطبيب النادي رفض مشاركتي في اللقاء أمام الكاميرون".

وتمنى مهاجم بوردو التوفيق لزملائه في المباراة خاصة أن "أسود الأطلس" يبحثون عن تحقيق فوز هام لتعويض الخسارة أمام الجابون في الدار البيضاء خلال الجولة الأولى من التصفيات بنتيجة (2-1)، مشيرا أن وجود لاعبين أمثال يوسف حجي وباها والحمداوي والحسين خرجة وميكائيل بصير يستطيعون تحقيق المهمة الصعبة.

ويعتبر الشماخ من أهم مهاجمي بوردو، خاصة أنه نجح في استعادة لقب الدوري الفرنسي بعد غياب دام 9 مواسم، وبعد إعلان إصابته رجح البعض أن يكون اللاعب فضل مصلحته الشخصية على مصلحة المنتخب مما يعني أنه معرض لفقدان التعاطف والتأييد من قبل الجماهير المغربية التي كانت ترى في اللاعب أنه القادر على الوصول لبلاده بمكانة آمنة في التصفيات.

وتحتل المغرب المرتبة الثالثة في المجموعة الأول بدون نقاط، بالتساوي مع الكاميرون التي تتذيل المجموعة في المركز الأخير بعد الخسارة أمام توجو بهدف نظيف، فيما تحتل الجابون الصدارة بست نقاط بعدما تغلبت على توجو وصيفة المجموعة (3-0) خلال مباراة الجولة الثانية.