EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2011

بعد اتهامه مع زملائه ببيع اللقاء مسبقاً الشرطة البلغارية تنقذ مبولحي من جماهيره فريقه

الجزائري رايس وهاب مبولحي

مبولحي نجا بحياته من الجماهير الغاضبة

الشرطة البلغارية تنقذ اللاعب الدولي الجزائري رايس وهاب مبولحي، حارس فريق "سيسكا صوفيامن أيدي جماهير ناديه الذين كادوا أن يفتكوا به بعد مباراة الفريق أمام "لودوجوريتس رازجراد" التي انتهت بالتعادل 2-2 في الدوري المحلي.

أنقذت الشرطة البلغارية اللاعب الدولي الجزائري رايس وهاب مبولحي، حارس فريق "سيسكا صوفيامن أيدي جماهير ناديه الذين كادوا أن يفتكوا به بعد مباراة الفريق أمام "لودوجوريتس رازجراد" التي انتهت بالتعادل 2-2 في الدوري المحلي.

اقتحمت جماهير سيسكا صوفيا غرف ملابس الفريق وحولت الاعتداء على الحارس الدولي الجزائري وزميله المهاجم ديلاف بعدما انهالت بالشتائم على لاعبيها الذين اتهمتهم ببيع وترتيب نتيجة اللقاء مسبقًا، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية.

وكادت تتطور الأمور إلى ما لا يُحمد عقباه لولا تدخل الشرطة البلغارية التي اعتقلت جماعة الألتراس التي اقتحمت الملعب وأنقذت حارس الخضر الذي اتجه بعدها مباشرة إلى سيارته وفر إلى منزله دون حتى أن يَستَحِم.

من جانبه، نفى قائد فريق سيسكا صوفيا الاتهامات المنسوبة إلى فريقه، وقال إن اللاعبين لم يرتبوا اللقاء، رغم أن السير الغريب للمقابلة التي كان الفريق متفوق بهدفين، لكنه خرج متعادلا بهدفين غريبين في الدقيقتين 87 و90، ما جعل الشكوك تتسرب إلى نفوس الجماهير.

وجاء ذلك في الوقت الذي كشفت فيه تقارير إعلامية بلغارية أن نادي "لودوجوريتس رازجرادالملقب بـ"مانشيستر سيتي" الكرة البلغارية، قد عرض على حارس "الخضر" الانضمام إلى صفوفه في الانتقالات الشتوية مقابل راتب أكثر من ضعف الراتب الذي يتقاضاه حاليًّا في سيسكا صوفيا.