EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

"الليث" تفوق على بطل الدوري بالأربعة الشباب يسحق الاتحاد ويحافظ على كأس خادم الحرمين

الشباب تفوق تماما على الاتحاد

الشباب تفوق تماما على الاتحاد

حافظ الشباب على لقب كأس خادم الحرمين الشريفين للعام الثاني على التوالي بعد فوزه على الاتحاد بطل الدوري بأربعة أهداف نظيفة في النهائي الذي أقيم على استاد الملك فهد الدولي، وشهد طرد اثنين من لاعبي الفريق المهزوم.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

"الليث" تفوق على بطل الدوري بالأربعة الشباب يسحق الاتحاد ويحافظ على كأس خادم الحرمين

حافظ الشباب على لقب كأس خادم الحرمين الشريفين للعام الثاني على التوالي بعد فوزه على الاتحاد بطل الدوري بأربعة أهداف نظيفة في النهائي الذي أقيم على استاد الملك فهد الدولي، وشهد طرد اثنين من لاعبي الفريق المهزوم.

وأحرز صالح الصقري لاعب الاتحاد بطريق الخطأ في مرماه في الدقيقة الـ10 وسجل ناصر الشمراني الهدف الثاني في الدقيقة الـ20، قبل أن يستكمل الفريق الرباعية بهدفي حسن معاذ وفيصل السلطان في الدقيقتين الـ71 والأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وكان الشمراني قد أهدر ركلة جزاء في الدقيقة الـ5 من المباراة.

وشهد اللقاء طرد مبروك زايد حارس الاتحاد وزميله الصقري في الشوط الأول.

وكرر الشباب بذلك فوزه على الاتحاد بعدما فاز عليه في نهائي النسخة الأولى من البطولة العام الماضي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ليواصل الفريق فرض سيطرته على هذه البطولة.

وهذا هو اللقب الثاني للشباب هذا الموسم بعد فوزه بكأس الأمير فيصل بعد فوزه على النصر بركلات الترجيح.

اخترق البرازيلي مارسيلو كماتشو من ناحية اليمين في الدقيقة الرابعة، وتعرض لعرقلة من حمد المنتشري مدافع الاتحاد، ليحتسب الحكم اليوناني كيروس فاساراس ركلة جزاء صحيحة.

وتقدم الشمراني لتسديد ركلة الجزاء لكنه أطاح بالكرة خارج المرمى تماما، ليفشل اللاعب في تكرار تسجيل الهدف الأول لفريقه كما فعل في نهائي النسخة الماضية.

وعوض الشمراني إهدار ركلة الجزاء بعدما حاول تحويل كرة عرضية من عبد الله الشهيل إلى داخل الشباك في الدقيقة العاشرة، وهي الدقيقة نفسها التي شهدت نجاحه في هز شباك "العميد" في النسخة الأولى من البطولة، لكن الصقري لاعب الاتحاد تكفل بهذه المهمة.

وتلقى الشمراني كرة بينية جميلة من وسط الملعب وانفرد بمرمى الاتحاد، ليضع الكرة بإتقان داخل الشباك، مؤكدا أن إهدار ركلة جزاء لم يؤثر على هبوط روحه المعنوية، بل على العكس منحه دفعة هائلة للتألق.

وبدا وكأن المباراة تنتظر هدفا كل عشر دقائق؛ إذ سدد مناف أبوشقير لاعب الاتحاد كرة قوية في الدقيقة الثلاثين، لكن وليد عبد الله حارس الشباب تألق وأبعد الكرة عن مرماه.

ونجح عبد العزيز السعران نجم الشباب في الانفراد بمرمى الاتحاد، وتمكن بسرعته في تجاوز زايد حارس "العميد" لكنه تعرض لعرقلة، ليشهر فاساراس البطاقة الحمراء في وجه الحارس الدولي في الدقيقة الـ38.

واضطر جابرييل كالديرون المدير الفني للاتحاد إخراج سلطان النمري وإشراك الحارس تيسير آل نتيف.

ولم تمر دقيقة واحدة حتى سدد كماتشو كرة قوية للغاية ارتدت من العارضة ليهدر الفريق فرصة تسجيل الهدف الثالث الذي كان سينهي المباراة عمليا.

لكن الصقري بدا وكأنه يريد التأكيد على فوز الشباب بالمباراة حيث تدخل بعنف ضد السعران، لتظهر البطاقة الحمراء للمرة الثانية، ويضطر الاتحاد استكمال المباراة بتسعة لاعبين.

ظهر الاتحاد على غير المتوقع بشكل أفضل خلال الشوط الثاني، وكاد أن يسجل هدفا يقلص الفارق في أكثر من مناسبة عن طريق تسديدات قوية من البرازيلي ريناتو.

وبدا أن الشباب اطمأن على الفوز باللقب، وهبط مستوى الشمراني والسعران بعض الشيء، ورغم ذلك كاد الفريق أن يضيف الهدف الثالث من الهجمات المرتدة.

ولم يظهر في الدقائق الأولى من هذا الشوط تأثر العميد بالنقص العددي، لكن مع مرور الوقت والدقائق، بدأ الإرهاق أن يؤثر بشكل سلبي على مستوى الفريق وسرعة لاعبيه.

واخترق معاذ من ناحية اليمين وسدد كرة قوية من زاوية ضيقة للغاية لتستقر الكرة في شباك البديل آل نتيف الذي يتحمل مسؤولية هذا الهدف بشكل كبير.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع انفرد السلطان بمرمى الاتحاد ووضع الكرة داخل المرمى ليحقق الشباب فوزا كبيرا ويثأر من خسارته على أرضه أمام الاتحاد في الدوري مطلع العام الجاري بأربعة أهداف مقابل لا شيء.

وكان الشباب قد سحق الهلال وصيف الدوري السعودي بثلاثة أهداف نظيفة أيضا في ذهاب الدور قبل النهائي للمسابقة ليؤكد "الليث" جدارته بالفوز بكأس خادم الحرمين بعد فوزين عريضين على صاحبي المركزين الأول والثاني بالدوري.

ويحصل الفائز على اللقب بجائزة قدرها أربعة ملايين ريال سعودي.