EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2010

إياب نصف نهائي كأس الملك الشباب والاتحاد في مواجهة تكسير العظام

مباراة الذهاب انتهت لصالح الاتحاد بهدفين

مباراة الذهاب انتهت لصالح الاتحاد بهدفين

يلتقي فريقا الشباب والاتحاد مساء اليوم (الاثنين) على الملك فهد في الرياض في ثاني مباريات إياب نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، والذي على أثره سيتحدد صاحب المقعد الثاني في المباراة النهائية المقررة الجمعة المقبل الموافق 7 مايو/أيار الجاري، بعدما حجز الهلال المقعد الأول بتخطي عقبة النصر.

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2010

إياب نصف نهائي كأس الملك الشباب والاتحاد في مواجهة تكسير العظام

يلتقي فريقا الشباب والاتحاد مساء اليوم (الاثنين) على الملك فهد في الرياض في ثاني مباريات إياب نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، والذي على أثره سيتحدد صاحب المقعد الثاني في المباراة النهائية المقررة الجمعة المقبل الموافق 7 مايو/أيار الجاري، بعدما حجز الهلال المقعد الأول بتخطي عقبة النصر.

وسيضمن الفائز في مباراة اليوم التأهل إلى نهائي مسابقة كأس الملك للمرة الثالثة على التوالي، وإذا تأهل الشباب وأحرز اللقب، فإنه سيحقق إنجازا كبيرا بإحراز اللقب للمرة الثالثة على التوالي في إنجاز غير مسبوق.

وسيكون الشباب أمام مهمة صعبة حين يستضيف الاتحاد، وتكمن الصعوبة في انتهاء مباراة الإياب في جدة بفوز الاتحاد بهدفين نظيفين أحرزهما مناف أبو شقير والجزائري عبد الملك زيايية.

وتتباين ظروف الفريقين، بفعل نتائجهما في البطولة الأسيوية؛ إذ نجح الشباب في التأهل إلى الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أسيا، مقابل خروج الاتحاد من دور المجموعات، وهو الخروج الذي شكل صدمة لأنصار العميد.

ويدخل الشباب اللقاء بنزعة هجومية صرفة، من أجل الوصول لمرمى الاتحاد باكراً، لكن المدرب البرازيلي إيدقار بيريرا لن يغفل إحكام المناطق الخلفية، خصوصاً أن المدافع الكويتي مساعد ندا سيغيب عن النزال بفعل إيقافه لحصوله على إنذارين.

ولم تتأكد بعد مشاركة الحارس وليد عبد الله بعد أن حلّ حسين شيعان عوضاً عنه في اللقاء الأسيوي الأخير، وسيشارك الظهير الأيمن حسن معاذ بعد تعافيه من إصابته في مفصل القدم بجوار نايف القاضي وسند شراحيلي وعبد الله شهيل.

في حين سيتواجد محورا الارتكاز أحمد عطيف وعبد الملك الخيبري، مع تقدم الأخير لمساندة البرازيلي كماتشو والليبي طارق التايب، اللذين سيعملان على تمويل المهاجمين وليد الجيزاني والأنجولي فلافيو.

وفي قائمة البدلاء، لا تبدو خيارات البرازيلي إيدقار عديدة، باستثناء تواجد فيصل السلطان وعبد العزيز السعران.

وعلى الجانب الآخر، يعيش لاعبو الاتحاد تحت ضغط كبير، وهم الذين خرجوا بخفي حنين من استحقاقاتهم المحلية والخارجية كافة، لذا فإن المدرب الأرجنتيني آنزو هيكتور سيتعمد إلى إغلاق منطقة المناورة والإيعاز للاعبي الوسط بمراقبة مفاتيح اللعب الشبابية.

ويدخل الاتحاد المباراة بتشكيل مكون من الحارس مبروك زايد والرباعي مشعل السعيد ورضا تكر في متوسط الدفاع مع ظهيري الجنب صالح الصقري وراشد الرهيب.

وفي الوسط سيلعب أحمد حديد بجوار سعود كريري خلف الثلاثي محمد نور وسلطان النمري ومناف أبو شقير، إذ سيكون الثلاثي مسانداً للمهاجم زيايية عبد الملك، ومدعوماً بمساندة المحور سعود كريري.

وسيتواجد في قائمة البدلاء الاتحادية المهاجمان المغربي هشام بو شروان والتونسي أمين الشرميطي كأبرز الأوراق البديلة التي قد تقوي حظوظ "العميد" في طريقه لتأكيد تأهله.