EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2011

فوساتي يتعهد بالفوز إذا أشرك 16 لاعبا السد القطري في مواجهة للتاريخ مع برشلونة الإسباني

السد القطري وبرشلونة

السد وبرشلونة .. لمن تكون الفرحة؟

وضع فوساتي المدير الفني لنادي السد القطري طريقة للفوز على برشلونة الإسباني في مونديال الأندية وذلك في حالة السماح له بالدفع بـ 16 لاعبا في المباراة.

(طوكيو - وكالات) يخوض السد القطري "بطل أسيا" مواجهة للتاريخ صباح الخميس عندما يلتقي برشلونة الإسباني في نصف نهائي مونديال العالم للأندية على ملعب يوكوهاما الدولي.

 

وتبدو مهمة برشلونة سهلة نسبيا، خاصة وأن أكثر المتفائلين لن يرجح كفة السد للإطاحة بالنادي الكاتالوني الباحث عن لقبه الثاني في البطولة بعد 2009، حين تغلب في النهائي على استوديانتيس الأرجنتيني 2-1 بعد التمديد في أبوظبي.

 

لكن الفريق القطري اعتاد مؤخرا على تحقيق المفاجآت، وأولها كان تتويجه بطلا لمسابقة دوري أبطال أسيا للمرة الأولى في تاريخه بفوزه على شونبوك هيونداي الكوري الجنوبي في النهائي، ثم بلوغه الدور نصف النهائي من البطولة الحالية بفوزه على الترجي التونسي بطل إفريقيا 2-1.

 

ويعي مدرب السد الأوروجوياني خورخي فوساتي حجم المهمة التي تنظر فريقه، ما دفعه للقول -وإن كان بطريقة مازحة- بأن فريقه يملك فرصة جيدة للتغلب على برشلونة، بحال تمكّن من إشراك "15 أو 16 لاعبا على أرض الملعب".

 

وقال فوساتي "إذا حصلنا على 15 أو 16 لاعبا على أرض الملعب، قد نملك فرصة جيدة أمامهم.. بالطبع برشلونة هو الأفضل في العالم، وهذا أمر واضح، خصوصا بعد المباراة مع ريال مدريد".

 

وتابع: "لكن مؤخرا خيتافي هزم برشلونة (1-صفروإذا بقينا متواضعين وحافظنا على روحنا العالية، أعتقد أن الأمر ممكن".

 

وختم مدرب منتخب الأوروجواي السابق: "بالنسبة لأي لاعب خارج إسبانيا، أن تواجه برشلونة هو حلم، لكن هذه المباراة ستكون التحدي الأكبر للاعبي فريقي في مسيرتهم.. لا أريد قول المزيد عن برشلونة".

 

وقد أظهر الفريق القطري أداء جماعيا مميزا أمام بطل إفريقيا في ربع النهائي، وتميز بانضباطه التكتيكي وواقعيته، وسيعوّل فوساتي مجددا على هذه العناصر على أمل تحقيق مفاجأة مستبعدة على حساب أبطال أوروبا والوقوف بوجه طموحاتهم.

وتحدث فوساتي عن فرصة فريقه في تحقيق المفاجأة، قائلا "هناك مقولة شهيرة تقول بأن لا شيء مستحيل. أريد أن أصدقها الآن أكثر من أي وقت مضى، حتى وإن كنا نواجه أفضل فريق في العالم دون أي منازع. هذه المواجهة تشكل التحدي الأصعب في مسيرة لاعبي فريقي. يجب التمتع بالتواضع والمحافظة على روحية قوية وإيجابية".

 

وبدوره تحدث الظهير الجزائري في السد نذير بلحاج عن توقعاته للمباراة في حديث لموقع الاتحاد الدولي، قائلا "أسماء كبيرة في عالم كرة القدم تحلم بلقاء برشلونة في نصف نهائي كأس العالم للأندية، لكن هذه المتعة ستكون لنا".

 

وسيبدأ برشلونة مشواره في البطولة -التي وصل إلى مباراتها النهائية عام 2006 حين خسر على ملعب يوكوهاما بالذات صفر-1 أمام إنترناسيول البرازيلي- بمعنويات مرتفعة جدا بعد أن تغلب على غريمه التقليدي ريال مدريد في عقر داره 3-1 مساء السبت الماضي، ما سمح له بتصدر الدوري المحلي مجددا.