EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2009

بثلاثية نظيفة في الشباك الأمريكية السامبا البرازيلية ثاني المتأهلين للمربع الذهبي للقارات

حجز المنتخب البرازيلي بطاقة التأهل الثانية إلى المربع الذهبي لبطولة كأس القارات المقامة حاليا في جوهانسبرج، خلفا للماتادور الإسباني، بتغلبه على المنتخب الأمريكي بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما الخميس، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثانية من البطولة.

حجز المنتخب البرازيلي بطاقة التأهل الثانية إلى المربع الذهبي لبطولة كأس القارات المقامة حاليا في جوهانسبرج، خلفا للماتادور الإسباني، بتغلبه على المنتخب الأمريكي بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما الخميس، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثانية من البطولة.

وبهذه الهزيمة تأكد خروج المنتخب الأمريكي رسميا من دائرة المنافسة، وتصبح مباراته الأخيرة أمام المنتخب المصري بمثابة تحصيل حاصل، أحرز الثلاثية البرازيلية فيليبي ميلو وروبينيو ومايكون؛ حيث انتهى الشوط الأول بتقدم السامبا بهدفين دون ردّ، وأحرز هدفا وحيدا في الشوط الثاني.

بدأت المباراة سريعة من جانب المنتخب البرازيلي الذي فرض سيطرته على وسط الملعب، ونجح في تصحيح الأخطاء التي وقع فيها في اللقاء السابق أمام المنتخب المصري، ودخل اللقاء مهاجما منذ أول دقيقة في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس.

وتمكن نجوم السامبا من إحراز هدف التقدم في الدقيقة السادسة، عندما تلقى فيليبي ميلو عرضية نموذجية من ضربة حرة مباشرة انقض عليها برأسه في الشباك محرزا هدف التقدم.

بعدها مال أداء البرازيل إلى التأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة؛ حيث انحصر اللعب في وسط الملعب، إلى أن جاءت الدقيقة 19، وتمكن من المضاعفة للسامبا، إثر هجمة مرتدة منظمة، عندما تهيأت الكرة إلى روبينيو، ليصبح في وضع انفراد بالحارس الأمريكي وأسكن الكرة بسهولة في الشباك مسجلا الهدف الثاني.

شعر لاعبو أمريكا بخطورة الموقف، فحاولوا تقليص النتيجة بشتى الطرق وإحراز هدف في الشوط يسهم بشكل كبير في إعطائهم الأمل في العودة للمباراة من جديد، لكن جاءت الهجمات عشوائية وافتقدت العرضيات للتركيز.

تلاعب نجوم السامبا بالمنتخب الأمريكي، وكانت السيطرة لهم في الدقائق الأخيرة من المباراة، لجأ لاعبو البرازيل للتسديد من خارج منطقة الجزاء وكانت أخطر التسديدات من خارج كاكا ولويس فابيانو.

واعتمد المنتخب البرازيلي بشكل واضح على الجبهة اليمني التي يمثلها مايكون، حتى إنه كان مصدر إزعاج للدفاع الأمريكي في تلك الجبهة بسبب تمريراته العرضية، فقبل نهاية الشوط مرر مايكون عرضية نموذجية تهيأت إلى جيلبرتو سيلفا، إلا أنها مرت فوق العارضة بقليل.

تلاها مباشرة فرصة خطيرة من جانب فيليبي ميلو، عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء، سددها بغرابة إلى خارج المرمى لينتهي الشوط الأول بتقدم السامبا بهدفين دون رد.

اتسم الشوط الثاني بالهدوء من الجانبين، وجاءت الهجمات على استحياء من الجانبين، وفي الدقيقة 57 أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه ساشا كليستان -مدافع المنتخب الأمريكي- ليلعب الأمريكان منذ تلك الدقيقة بعشرة لاعبين.

ومع حلول الدقيقة 62 أهدى كاكا الكرة إلى مايكون داخل منطقة الجزاء وضعها من فوق الحارس الأمريكي في الشباك، محرزا الهدف الثالث لتميل المباراة لصالح راقصي السامبا.

بعدها أجرى كارلوس دونجا -المدير الفني للبرازيل- ثلاثة تغييرات تكتيكية، في محاولة منه لتنشيط الأداء داخل الملعب؛ دفع بكل من جوليو بابتيستا ونيلمار دا سيلفا و لويساو بدلا من كاكا ولويس فابيانو ولوسيو.

وانحصر اللعب في وسط الملعب، وجاءت الهجمات على استحياء في أغلب الفترات، ومال أداء البرازيليين للتأمين الدفاعي، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، في الوقت الذي وقفت فيه العارضة بجانب الحارس خوليو سيزار وحرمت الأمريكان من فرصة إحراز أيّ هدف.

ففي الدقيقة 82، أطلق بيني فيلهايبر كرة قوية، اصطدمت بالعارضة لتصبح هجمة مرتدة من جانب البرازيل عن طريق روبينيو، الذي حاول مراوغة الدفاع، إلا أنه سدد كرة ضعيفة وجدت طريقها في يد الحارس الأمريكي.

تلاها مباشرة ضربة حرة للمنتخب الأمريكي، عندما تلقى كونور كاسي عرضية نموذجية، انقض عليها برأسه، إلا أنها اصطدمت بالعارضة لينتهي الشوط الثاني والمباراة بفوز السامبا البرازيلية.