EN
  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2009

في إطار الاستعداد للموسم الجديد الريال يقترب من ريبيري.. وبرشلونة يجدد عقد ميسي

ريبيري يقترب من الدوري الإسباني

ريبيري يقترب من الدوري الإسباني

اقترب نادي ريال مدريد الإسباني من التعاقد مع صانع الألعاب الفرنسي فرانك ريبيري لاعب بايرن ميونيخ الألماني، فيما اتفق غريمه التقليدي برشلونة مع لاعبه الأرجنتيني ليونيل ميسي، حول بنود عقده الجديد.

اقترب نادي ريال مدريد الإسباني من التعاقد مع صانع الألعاب الفرنسي فرانك ريبيري لاعب بايرن ميونيخ الألماني، فيما اتفق غريمه التقليدي برشلونة مع لاعبه الأرجنتيني ليونيل ميسي، حول بنود عقده الجديد.

وقطع ريال مدريد خطوات واسعة في مفاوضاته للتعاقد مع ريبيري، حيث توصل إلى اتفاق مع مسؤولي النادي الألماني لضم اللاعب النجم الفرنسي إلى صفوفه العام المقبل، بحسب ما ذكرت صحيفة "آس" الإسبانية اليوم السبت.

وبحسب الصحيفة فإن اتفاقا تم بين ريال مدريد وآلان ميجلياتشيو وكيل أعمال اللاعب، وأن الفرنسي زين الدين زيدان؛ الذي يعمل كمستشار في النادي الملكي، وهو صديق لريبيري، في نفس الوقت كانت له اليد العليا في ذلك.

وتضيف "آسالتي لم تذكر مصدر معلوماتها، أن الاتفاق شبيه بذلك الذي أبرمه ريال مدريد مع البرتغالي كريستيانو رونالدو في صيف 2008، عندما كان الأخير لاعبا في صفوف مانشستر يونايتد بطل إنجلترا، وأسفر عن انتقال أفضل لاعب في العالم إلى إسبانيا في صفقة قياسية بلغت 94 مليون يورو مطلع هذا الصيف.

تجدر الإشارة إلى أن ريال مدريد أنفق ما يزيد على 250 مليون يورو في سوق الانتقالات هذا الصيف.

في المقابل، توصل نادي برشلونة بطل إسبانيا وأوروبا لاتفاق مع لاعبه الأرجنتيني ليونيل ميسي حول بنود عقد جديد، سيجعله صاحب أعلى راتب في الفريق -بحسب ما ذكرت محطة "تي في أي"- الإسبانية مساء الجمعة".

وبحسب مصادر النادي فإن العقد الجديد يجعل ميسي مرتبطا مع النادي حتى عام 2014، وسيتقاضى 5ر9 ملايين يورو في السنة، وهو أكثر من مبلغ 9 ملايين يورو التي يتقاضاها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش المنتقل من إنتر ميلان الإيطالي مؤخرا.

وسيوقع ميسي على العقد الجديد لدى عودة الفريق إلى إسبانيا من الولايات المتحدة؛ حيث يقوم بجولة تحضيرية، علما بأن عقده الحالي يمتد حتى عام 2010 براتب سنوي قدره 8 ملايين يورو.

وكان جوان لابورتا رئيس نادي برشلونة قد أعلن -الجمعة- أنه متفائل بإتمام الصفقة مع اللاعب، قائلا "المهم هو الالتزام والعاطفة المتبادلة بين الطرفين. هذا يمهد الطريق لكل شيء ليكون كما يجب، عند التوقيع على الأوراق".