EN
  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2011

الريال يشدد الخناق على برشلونة بالفوز على ليفانتي

بنزيمة سجل الهدف الأول للريال

بنزيمة سجل الهدف الأول للريال

شدد ريال مدريد الإسباني الخناق على غريمه التقليدي برشلونة بالفوز عليه بهدفين مقابل لا شيء، في اللقاء الذي أقيم بينهما اليوم السبت على ملعب سانتياجو برنابيو، في المرحلة الرابعة والعشرين لمسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم الليجا.

شدد ريال مدريد الإسباني الخناق على غريمه التقليدي برشلونة بالفوز عليه بهدفين مقابل لا شيء، في اللقاء الذي أقيم بينهما اليوم السبت على ملعب سانتياجو برنابيو، في المرحلة الرابعة والعشرين لمسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم الليجا.

وقلص الريال الفارق بينه وبين برشلونة المتصدر إلى نقطتين فقط، مجددا تفوقه على ليفانتي وتغلب عليه بهدفين في الشوط الأول، سجلهما المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، والمدافع البرتغالي ريكاردو كارفالو في الدقيقتين السابعة و41.

وسيطر ريال مدريد على مجريات اللعب في معظم أوقات المباراة، ولكنه اكتفى بهدفين في الشوط الأول، وفشل في هز الشباك على مدار الشوط الثاني.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 60 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطتين فقط خلف برشلونة حامل اللقب، الذي يستضيف أتلتيك بلباو غدا الأحد في مباراة أخرى بالمرحلة نفسها.

وتجمد رصيد ليفانتي عند 24 نقطة في المركز السادس عشر (الخامس من المؤخرة) في جدول المسابقة.

وفي وقت سابق اليوم، فجر سبورتنج خيخون مفاجأة جديدة وأوقف انطلاقة فالنسية بالمسابقة؛ حيث انتزع تعادلا سلبيا ثمينا في عقر داره باستاد "ميستايا" في افتتاح مباريات المرحلة.

ونجح خيخون، قبل أسبوع واحد، في إيقاف انطلاقة برشلونة حامل اللقب ومتصدر جدول المسابقة بالتعادل معه 1-1 في مطلع الأسبوع الماضي، ثم أوقف انطلاقة فالنسية صاحب المركز الثالث بالتعادل معه سلبيا في مباراة اليوم.

ورفع فالنسية رصيده إلى 48 نقطة ليضمن البقاء في المركز الثالث حتى المرحلة المقبلة على الأقل، بينما رفع خيخون رصيده إلى 24 نقطة ليتقدم إلى المركز الخامس عشر، بفارق الأهداف فقط أمام ليفانتي، الذي تراجع للمركز المقبل مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.

وبدا فريق فالنسية مجهدا من الناحيتين الذهنية والبدنية، بعد مباراته التي تعادل فيها 1-1 مع ضيفه شالكة الألماني يوم الثلاثاء الماضي، في ذهاب الدور الثاني (دور الستة عشر) بدوري أبطال أوروبا.

ولم يقدم فالنسية العرض المنتظر منه في مباراة اليوم، على الرغم من فارق المستوى الذي يتفوق به على خيخون، الذي لم يجد صعوبة في تحقيق هذا التعادل من خلال الدفاع المنظم والأداء الحماسي.

ولم يهدد فالنسية مرمى خيخون بالفعل إلا في نهاية المباراة، ولكن إيفان كويار حارس مرمى خيخون واصل تألقه في هذه المباراة، وتصدى لفرصتين من الأرجنتيني تينو كوستا والبرازيلي جوناس.