EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2011

لحماية نجوم النادي الملكي الريال يشدد إجراءاته الأمنية بعد طعن حارس مورينيو

مورينيو كاد أن يكون ضحية طعنة سكين

مورينيو كاد أن يكون ضحية طعنة سكين

ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن نادي ريال مدريد الإسباني شدد إجراءاته الأمنية عقب إصابة أحد الحراس الشخصيين لمدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو بطعنة في جنبه.

ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن نادي ريال مدريد الإسباني شدد إجراءاته الأمنية عقب إصابة أحد الحراس الشخصيين لمدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو بطعنة في جنبه.

وأشارت صحيفة "جارديان" البريطانية إلى أن النادي الإسباني العملاق يفكر في تغيير سياسته الأمنية بعد ذلك الهجوم الذي أسفر عن إصابة أحد حراس الأمن.

ولا يزال رئيس النادي فلورنتينو بيريز يصرّ على تنقل لاعبي ريال مدريد وجهازه الفني عن طريق المطارات، وإن كان الهجوم الأخير قد يؤدي إلى تغيير هذه السياسة.

وكانت محطة "كادينا سير" الإذاعية الإسبانية ذكرت أنه أثناء إعطاء مورينيو توقيعاته لجماهير ريال مدريد في طريقهم إلى لا كورونا لخوض مباراة الأسبوع الماضي بين ريال وديبورتيفو بالدوري الإسباني فوجئ أحد أفراد الفريق الأمني بآلام شديدة في جنبه قبل أن يدرك أنه تلقى طعنة بعمق أربعة سنتيمترات من آلة حادة.