EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

الرفاع ضيفه اليوم.. الدرع الثمين!!

sport article

نادي الرفاع أينما ذهب انتصر.. نادي الرفاع له تقدير وحب في كل بلد.. نادي الرفاع له شيم وكرامة ووفاء بالعهد..

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

الرفاع ضيفه اليوم.. الدرع الثمين!!

(فؤاد فهد) نادي الرفاع أينما ذهب انتصر.. نادي الرفاع له تقدير وحب في كل بلد.. نادي الرفاع له شيم وكرامة ووفاء بالعهد.. نادي الرفاع رغم الظروف أصبح بطلا وحقق المجد.. أولا أحب أن أبارك للجمهور السماوي قبل عشاقه بتحقيقه بطولة الدوري لكرة القدم للمرة العاشرة بتاريخه الرائع.... فمدربه القدير مرجان عيد راهن وكسب الرهان؟ نعم ما شهدناه بمباريات الدوري لهذا الموسم 2011-2012 من تكتيك يدل على حنكة هذا المدرب متمثله بالروح القتالية لدى اللاعبين وهذا الشيء يدخل البهجة في النفس لنادي بحريني وبسواعد بحرينية وفيه ومخلصه له وللوطن تعيدنا إلى ذكريات زمن جميل لا ينسى.. ذكريات خميس عيد والمرزوقي واعيال بلال ورفاقهما النجوم الذين لو أذكرهم لطال العمود!! فهذا الفريق السماوي حقق الأمنية بعد صبر طويل فلا تخافوا على مستقبله.. لأنه يلعب كتلة واحد وبروح مجموعة واحدة.. فما أصعبها من معادلة ولكن مرجان طبقها بماذا لا بالكلام بل بالتخطيط والفعل والتطبيق فى الملعب لا بالأسامي وهذا ما يحسب له بامتياز!! ونتمنى التعلم من التجارب الماضية والتخطيط من الآن للموسم القادم. نعم الرفاع لديه جمهور عظيم مخلص بقيادة رئيس الرابطة بوعلي السماوي.. صابر ويعرف فريقه بأنه اسد لا يقهر.. وإدارة واعية.. من حقهم اكتساح البطولات والفخر بها.. إضافة رئيس ناد مفكر يدعى الشيخ عبدالله بن خالد وبمعيته شيوخ الرفاع أمثال خليفة بن راشد وعيسى بن علي وخالد بن علي وزياد الخليفة وبجانبهم المخلص خالد النعيمي ولجنة جماهير الرفاع المذهلة.. ولن أتحدث عن مسيرة الفريق المدوية فى تلك المسابقة المثيرة.. لن أتحدث عن تضحيات اللاعبين والإرهاق الذي أصابهم جراء المشاركات المتواصلة وبالأخص المايسترو طلال يوسف.. لن أتحدث عن وقفة الجمهـور (الراااااائع).. كم أنت عظيم يالسماوي قلناها سابقا ونكررها للأبد باعتبارهم أصحاب السعادة وبمستوى فوق العادة.. فالجميع شاهد وسمع وتابع مسيرة الرفاع !! (فالأفعال) تتحدث عن نفسها وتستحقون على ذلك أن يكون ضيفكم اليوم الدرع الثمين. نقطة شديدة الوضوح باختصار.. نادي الرفاع.. درة ثمينة وليس للثمين إلا أن يفرض وجوده وقيمته فى كل مكان وزمان وتحت أي ظرف.. وسيبقى بطلا للأبد رغم أنف الحاسدين له؟؟