EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2011

الدوري خطر على البلد

sport article

sport article

المقال يتحدث عن اشتعال الدوري المصري في أسابيعه الأولى.

(رضوان الزياتي) اشتعل الدوري في أسابيعه الأولي وتعرضت الفرق الكبرى الأهلي والزمالك والإسماعيلي لحرج بالغ واهتزت مكانتها بعنف.. فالأهلي فقد أربع نقاط كاملة بتعادلين مخيبين للآمال مع بتروجت ومع الجونة بعد أن كان متقدما في المباراتين.. والزمالك فقد نقطتين بتعادل تقليدي مع طلائع "فاروق جعفر" أقصد الجيش.. والإسماعيلي فرط في خمس نقاط بهزيمة تاريخية "هوائية" من الجونة 1/4في البحر الأحمر وتعادل غريب علي أرضه مع الاتحاد السكندري.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا.. هل ستستمر المفاجآت بهذه الطريقة ؟!.. الإجابة بالطبع نعم وسيتعرض الكبار لحرج وهزات أعنف خاصة إذا استمر هذا المستوي المتواضع وغياب التركيز من اللاعبين ومن المديرين الفنيين جوزيه وشحاته وجابر.. فالأندية التي يقال عنها صغيرة أصبحت تملك الشجاعة وتخلصت من عقدة الخوف من الكبار بعد أن اكتسبت خبرة اللعب في الدوري الممتاز.. بل إن بعضها أصبح يمثل عقدة مزمنة مثل الجيش مع الزمالك.. والجونة مع الأهلي.. واللافت للنظر أن الذي يرسخ هذه العقدة أبناء الناديين الكبيرين فاروق جعفر وأنور سلامة!!

لكن ومع ذلك كله سينحصر الصراع علي بطولة الدوري في النهاية بين الأهلي والزمالك برغم صدارة الصغار للمراكز الأولي في الجدول وفي مقدمتهم الشرطة.. لأن الكبيرين الأهلي والزمالك يملكان ترسانة من النجوم من أصحاب المهارات والخبرات الكبيرة.. وعلينا أن ننتظر عدة أسابيع أخري لنري مستوي آخر بعد وصول اللاعبين إلي فورمتهم الفنية والبدنية.. فما شاهدناه من تراجع في المستوي البدني والإنتاج الفني في الشوط الثاني في مباراتي الأهلي مع الجونة والزمالك مع الجيش يؤكد أن اللاعبين وخاصة لاعبي الأهلي يعانون من تراجع ملحوظ في المردود البدني.. أما الإسماعيلي فمن المنتظر أن يتعرض لهزات أكبر وأكبر لأنه يعاني من كثير من المشاكل الفنية والمادية.

سأنتظر أكثر من مباراة لأحكم علي جوزيه الذي يعاني من حالة من التراجع هو الآخر وأعتقد أنه في حاجة لأن يراجع نفسه قبل أن يطالب لاعبيه بمراجعة أنفسهم.

أما حسن شحاته فيثبت من يوم لآخر أنه مدرب محترم وخاصة من الناحية السلوكية.. فهو يرفض أي خروج عن النص من الجماهير التي بالفعل خرجت تماما وقامت بسب حكم مباراة الجيش وألقت عليه الزجاجات وهو يخرج من الملعب في مشاهد مؤسفة.

وللأسف فإن هذا السلوك المنفلت لكثير من الجماهير في عدد من المباريات وخاصة من جماهير المحلة والإسماعيلي والزمالك والأهلي سواء بالتعدي والشغب أو بالإصرار علي إطلاق الشماريخ برغم أن هذه الشماريخ كان سببا في نقل مباريات لفرقهم.. ولا أبالغ إذا قلت إن استمرار الشغب في الملاعب في هذه المرحلة المبكرة من الدوري يمثل خطرا حقيقيا علي البلاد في هذه المرحلة الدقيقة التي تشهد الاستعدادات للانتخابات البرلمانية.. وقد يختلط الحابل بالنابل ويتكرر ما حدث بعد مباراة الأهلي وكيما أسوان في كأس مصر من شغب في طريق سالم.. وفي اعتقادي أنه إذا لم يتم حسم الأمور مبكرا فسوف يحدث ما لا يحمد عقباه!

 

نقلا عن جريدة "الجمهورية" المصرية