EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2011

بعد الياباني والكوري الجنوبي الدوري السعودي في المرتبة الثالثة أسيويا

إشادة بالمشاريع التي تم تطبيقها في الدوري السعودي

إشادة بالمشاريع التي تم تطبيقها في الدوري السعودي

حقق الدوري السعودي لكرة القدم المرتبة الثالثة على مستوى قارة أسيا، بينما فاز بالصدارة الدوري الياباني يليه دوري كوريا الجنوبية في المركز الثاني، إذ أعلن فريق المهمات الخاصة التابع للاتحاد الأسيوي لكرة القدم ذلك، بعدما قام بجولة للدول الأسيوية المشاركة في دوري المحترفين الأسيوي كافة.

حقق الدوري السعودي لكرة القدم المرتبة الثالثة على مستوى قارة أسيا، بينما فاز بالصدارة الدوري الياباني يليه دوري كوريا الجنوبية في المركز الثاني، إذ أعلن فريق المهمات الخاصة التابع للاتحاد الأسيوي لكرة القدم ذلك، بعدما قام بجولة للدول الأسيوية المشاركة في دوري المحترفين الأسيوي كافة.

وجاء دوري المحترفين السعودي ثالثا في التصنيف الذي اعتمده الاتحاد الأسيوي، وذلك بـ626,5 نقطة بفارق 105 نقاط عن الدوري الياباني والمصنف بدرجة (A) على مستوى القارة الأسيوية، وبفارق 25,9 نقطة عن الدوري الكوري الجنوبي، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الحياة اللندنية".

واعتمد فريق المهمات الخاصة خلال اطلاعه ووقوفه على الدوريات الأسيوية كافة المطبقة لنظام الاحتراف الأسيوي، على نقاط "التنظيم والمعايير الفنية والحضور الجماهيري والحكومة والاستقلالية، والتسويق والترويج والمقياس الاستثماري وإدارة المباريات والإعلام والخدمات "اللوجستيةإضافة إلى الاستادات والملاعب وواقع الأندية وهيكلها التنظيمي".

وأثنى فريق الاتحاد الأسيوي على الخطوات الجادة التي قامت بها هيئة دوري المحترفين السعودي والمشاريع التي تم تنفيذها، إذ كان للتميز الذي حصل عليه الدوري السعودي دورا فاعلا في دعوة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم للاتحاد السعودي -ممثلا في هيئة دوري المحترفين- لتقديم تجربتها في لبنان وعمان وجاري الترتيب لتنفيذ التجربة في الكويت والبحرين.

من جانبه، أكد المدير التنفيذي لهيئة دوري المحترفين السعودي، محمد النويصر أن هذا التميز لا يمثل كل طموحات الهيئة، مشيرا إلى أن هناك خطوات وإجراءات متسرعة تعمل الهيئة على تنفيذها بتوجيه ومتابعة من الرئيس العام لرعاية الشباب، ورئيس هيئة دوري المحترفين الأمير نواف بن فيصل بن فهد، الذي كان وراء كل ما تحقق بدعمه المستمر للهيئة والعاملين فيها.

وأشاد النويصر بتعاون الجهات المعنية والدور الكبير الذي قامت به الأندية السعودية، بتفهمها للمستجدات كافة والإسهام سريعًا في تنفيذ شروط ومتطلبات الاتحاد الأسيوي، متمنيًا أن يستمر هذا التعاون للوصول بالدوري السعودي إلى أفضل المراتب.