EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

الدوحة.. نامت على وسادة القمر!!

عيسى الجوكم

عيسى الجوكم

تخيل.. أنك تتخيل لكنك ترى نفسك في عين الواقع.. وتصل لكبد الحقيقة..!!، تخيل.. أنك تحلم.. لكنك في واقع مبهر.. فتتحول المعادلة.. الواقع حلم.. والحلم واقع..!!

(عيسى الجوكم ) تخيل.. أنك تتخيل لكنك ترى نفسك في عين الواقع.. وتصل لكبد الحقيقة..!!، تخيل.. أنك تحلم.. لكنك في واقع مبهر.. فتتحول المعادلة.. الواقع حلم.. والحلم واقع..!!

__ تخيل.. أن اللاوعي.. يتساوى مع الوعي.. داخل دماغك الفاضي أو المليان..!!

 

__ تخيل أكثر .. إن الروايات العربية التي اعتادت على اختزال الحزن والأسى بين سطورها.. تتحول لساحة فرح في عناوينها وتفاصيلها..!!

 

__ تخيل أكثر وأكثر.. أن العرب لأول مرة في تاريخهم اتفقوا.. كيف.. ولماذا.. وأين ؟! سأجيبك يا من امتلكك ذعر غريب.. وتجحظت عيناك.. وتصببت عرقا.. وظل فمك فاغرا.. لاعتقادك أن اتفاق العرب.. لن يحدث حتى مع هول يوم القيامة..!!

 

__ وتخيل أكثر..وأكثر.. وأكثر .. إن عنتريتهم الزائفة على بعضهم البعض.. وتفاخرهم بالدولة والمدينة والقبيلة.. اندثرت لساعتين من الزمن.. كانت هناك هالة من الضوء تغمر واحتهم..وتنبعث من دوحتهم.. لغة جديدة لم يعتد عليها العرب.. كل العرب..!!

 

__ وتخيل أكثر من هذا كله.. إن العرب ولأول مرة..خنقوا شفة العبوس.. وتفتحوا نوافذ الابتسامات.. وألغوا أبواب الدونية.. ووضعوا الشمع الأحمر على دكاكين النظرة الفوقية فيما بينهم..!!

__ وتخيل أكثر.. إنهم وبعد 1400 سنة.. تذكروا أنهم أمة واحدة .. يا لها من ذاكرة نائمة.. كنومة أهل الكهف.. لكنها تستفيق متأخرة.. خيرا من أن لا تعود لصوابها..!!

__ هل تصدقون..يا سادة يا كرام.. تلك الأسطر ؟!

__ أم.. أنكم داخل أنفسكم تضحكون.. تستغربون.. وتقولون.. ثرثرة هذا الكاتب.. تضعه في ميزان الشفقة..!!

__ لكنني هنا.. سأطرح السؤال بصيغة معكوسة.. هل تكذبون ما رأته أعينكم.. وأعين ملايين العرب في أمسية الدوحة ؟!

__ العين لا تكذب.. والتمثيل لن يخرج لنا مشاعر صادقة.. وما شاهدناه في الليلة العربية المشهودة.. لغة فرح نابعة من القلب.. وليست ابتسامات في وجوه عابسة.. هذا هو سر الدوحة في تلك الليلة العربية..!!

 

__ من قرأ ما في عينيها.. ومن اطلع على ما في قلبها.. ومن يعرف سر تفوقها.. يدرك أن دوحة العرب.. مازالت في مقتبل العمر .. تدفع باسمها وأهلها للقمة.. وترسم على أرصفتها أشياء كثيرة.. وترصف شوارعها بتفاصيل دقيقة.. بناؤها ليس حجرا.. وأشجارها ليس ثمرا.. هي في الأصل سحابة مطر.. تعطي أكثر مما تأخذ..صفة وميزة كانت وما زالت.. لذلك استحقت لقب دوحة الخير ..!!

 

__ لا أعرف طموحا كطموحها.. ولا إصرارا مثل عزمها.. لا تنظر إلى الخلف.. لكنها تمد عينيها لأبعد مد.. هكذا قالت ونالت استضافة المونديال..!!

 

__ شدوا أقواسكم أيها الحاقدون.. سترمونها لكن سهامكم لن تصيب إلا نحوركم.. ففي كل مرة تراهنون على سقوطها وتفشلون.. وما زلتم تكررون بأن دورها أكبر من حجمها.. والحقيقة هي أن الدور لا يقاس بالمساحة.. والمبادرة لا تقف عند حدود المسافات الضائعة.. فالدوحة مساحة قليلة.. وأدوار كبيرة..!!

 

__ ارفعوا الراية البيضاء "لدوحة" أنجزت الكثير في وقت قصير.. لم تضع كفا على كف.. لتندب حظها.. ولم تستسلم لليأس الطاعن في عروبتنا.. ولم تكترث لغمز هنا ولمز هناك.. لقد شقت طريقها للقمة في كافة المجالات.. ومن يعمل يحصد.. أليس كذلك..!!

 

__ قفوا احتراما لهذه الدوحة التي نجحت في تغيير الخارطة العربية.. وغرست في النفوس طموحا وهمة.. تعانق السحاب في طلتها.. وتستوعب الأفكار بحكمتها.. وتضيء الدرب بمكانتها.. فهي رقم صعب جدا في تحطيم الأرقام.. والقفز على الروتين والانكسار..!!

 

__ نعم.. لم أر منذ زمن طويل هذه اللحمة العربية التي تشكلت في أمسية الدوحة.. أبان افتتاحية الدورة العربية.. لقد كانت مختلفة عن اجتماعات الساسة.. وعن ديكورات اللجان.. وعن المشاريع الاقتصادية.. وتطوير البنية التحتية.. وكل القوائم والمصطلحات التي مل منها الجمهور العربي حتى التقيؤ.. ربما لأن أمسية الدوحة.. كانت تمثل وحدة شعوب خالصة.. بعيدة كل البعد عن رسم الخرائط من تحت الطاولات.. لذلك شعر الجميع..بأنها أمسية كل العرب..!!

 

__ نستطيع القول وبكل تجرد.. إن الدوحة أصبحت سفيرة العرب في تنظيم البطولات والدورات.. وهذا اللقب اكتسبته هذه المدنية "القضية التي لم يتحملها ملف".. ليست بالأماني.. ولا بشهادة أهل دارها وإعلامها وفضائياتها.. بل إنها زفت لهذا اللقب من قبل كل من وطأت قدماه لقطر في أي مناسبة رياضية تجميعية كانت أم فردية.. !!

 

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية اليوم الأحد الموافق 11 ديسمبر/كانون الثاني 2011.