EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2010

الحمداوي.. بيركامب العرب

الحمداوي يتألق في الملاعب الهولندية

الحمداوي يتألق في الملاعب الهولندية

أصبح المغربي منير الحمداوي نجم هجوم منتخب أسود الأطلس ولاعب أياكس أمستردام الهولندي؛ حديث الشارع الهولندي بعدما اعتلى قمة هدافي الدوري الهولندي لكرة القدم مع انتهاء المرحلة الثانية عشرة للدوري.

أصبح المغربي منير الحمداوي نجم هجوم منتخب أسود الأطلس ولاعب أياكس أمستردام الهولندي؛ حديث الشارع الهولندي بعدما اعتلى قمة هدافي الدوري الهولندي لكرة القدم مع انتهاء المرحلة الثانية عشرة للدوري.

وعقدت صحيفة "الإندبندنت" الإنجليزية مقارنة بين النجم المغربي واللاعب الهولندي السابق دينيس بيركامب؛ حيث أكدت التشابه الكبير بين الأهداف التي يسجلها النجم المغربي وتلك التي سجلها من قبل بيركامب، سواءٌ عندما كان لاعبًا في أرسنال الإنجليزي أو في أياكس أمستردام ، ليصبح الحمداوي هو بيركامب العرب الجديد.

وفي عام 2005 نجح الهولندي مارتن يول المدير الفني الحالي لأياكس في الحصول على توقيع الحمداوي، لكن اللاعب فشل في الظهور ولو لمرة واحدة في الدوري، لكنه خاض مباراة واحدة فقط في كأس السلام بنفس العام.

وأصبح النجم المغربي "جلاد الحراس" في الدوري الهولندي هذا الموسم، بعدما اكتوت معظم الفرق بأهدافه الجميلة التي وضعته على قمة الهدافين، ليتألق اللاعب في الوقت الذي باتت تأمل فيه الجماهير المغربية أن يعوضها عن خيبة منتخب بلادها في الأعوام المقبلة.

منيـر الحمداوي ولـد في 14 يوليو/تموز 1984 في روتردام، هولندا، وسبق له اللعب لإكسلسيور، وتوتنهام، وديربي كاونتي، وألكمار، قبـل الانضمـام إلى أياكس في عـام 2010.

علــى الرغم مـن كونـه ولـد فـي هولنــدا وبعــد أن لعــب لمنتخب هــولندا تحـت 21 عـام قــرر تمثيـل منتخـب المغــرب لكــرة القــدم ، ولعــب لأول مــرة مـع منتخـب بــلاده فـي فبراير 2009 ضـد جمهوريــة التشيــك.

تـم اختـياره كأفضل لاعب فـي الـدوري الهولندي موسم 2008-2009 وهداف فـي الدوري الهـولندي وأحرز لقب الدوري مع فريقـه الكمار.

أول مبـاراة للحمداوي مـع منتخـب المغـرب كانت فـي عـام 2005 ضـد السعوديـة يـوم 6 نوفمبر 2006 ، وقـد تـم اختيـاره للانضمـام للفريــق الوطنـي المغربـي ولعـب مباراتـه الدوليـة الأولى مـع الفريـق يـوم 11 فبراير 2009 ضــد جمهوريـة التشيـك .

كـان ظهـوره أمـام جمهوريـة التشيــك نـاجحــا ، كمـا أن مهــاراتـه الرائعة بهرت الجمـاهير المغربيـة ، الذيــن اعـترفوا أن الحمــداوي أضافه كبيـره لصالح كرة القدم المغربية.

ومنح الهدف الذي أحرزه اللاعب في شباك تنزانيا في الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم 2012 بغينيا والجابون ؛ صدارة المجموعة بار بع نقاط، كما أنه الفوز الأول الذي يحققه المنتخب المغربي منذ عامين.