EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2009

المغرب سيدافع عن حظوظه الحمداوي لـmbc.net:الحظ خان المغرب بتصفيات المونديال

الحمداوي يتمسك بآمال التأهل للمونديال

الحمداوي يتمسك بآمال التأهل للمونديال

اعترف المهاجم المغربي منير الحمداوي -نجم نادي ألكمار الهولندي- بأن منتخب بلاده لم يقدم أداء جيدا في معظم المباريات التي لعبها إلى الآن، في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأسي العالم وإفريقيا 2010، مضيفا أن سوء الطالع بدوره لم يكن رحيما بأسود الأطلس منذ انطلاق التصفيات.

اعترف المهاجم المغربي منير الحمداوي -نجم نادي ألكمار الهولندي- بأن منتخب بلاده لم يقدم أداء جيدا في معظم المباريات التي لعبها إلى الآن، في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأسي العالم وإفريقيا 2010، مضيفا أن سوء الطالع بدوره لم يكن رحيما بأسود الأطلس منذ انطلاق التصفيات.

وأكد هداف الدوري الهولندي أن المنتخب المغربي سيظل يدافع عن حظوظه في التأهل، حتى ولو كانت بنسبة 1%، مشيرا إلى أن المغرب حتى ولو استسلم بخصوص بطاقة التأهل إلى المونديال، فإن هناك كأسا إفريقية لم يحجز بعد مقعده فيها.

وقال الحمداوي في تصريح لـmbc.net- "صحيح أن المغرب لم يقدم أداء جيدا في معظم المباريات التي لعبها إلى الآن في التصفيات، إلا أن الحظ أيضا لم يحالفه وخانه في العديد من المناسبات، وباسترجاع شريط مسارنا في التصفيات سنلاحظ ذلك".

وبخصوص المباراة القادمة للمنتخب المغربي أمام نظيره الجابوني، فقد وصفها منير "بالهامة جدامؤكدا على ضرورة الانتصار فيها بأي ثمن لرفع المعنويات، قبل المواجهة الأخيرة أمام الكاميرون؛ التي تعتبر مصيرية، إذ لم تكن بالنسبة للتأهل لكأس العالم، فعلى الأقل للتأهل لكأس إفريقيا.

ويحتل منتخب المغرب -الذي لم يحقق الفوز في أي مباراة- المركز الرابع والأخير بالمجموعة الأولى، برصيد ثلاث نقاط، متأخرا بفارق أربع نقاط عن منتخب الكاميرون المتصدر.

وأضاف الحمداوي "وعلى رغم أن فرصنا ضئيلة في التأهل إلى كأس العالم، إلا أنها ما زالت قائمة، فهناك مباراتان متبقيتان، كما أننا ما زلنا ننتظر رد المحكمة الدولية بخصوص الدعوى التي رفعناها اعتراضا على إشراك توجو للاعب موقوف، والتي قد نحصل فيها على النقاط الثلاث للمباراة".

وفي سياق آخر، قال الحمداوي -اللاعب السابق لنادي توتنهام الإنجليزي- إنه يتمنى الاحتراف في ناد كبير، خلال فترة الانتقالات الشتوية القادمة، أو في نهاية الموسم الكروي الحالي.

وتابع الحمداوي "لا أعرف شيئا عن مستقبلي رفقة نادي ألكمار، وليس هناك أي عرضي رسمي في الوقت الراهن، لكني أتمنى تغيير الأجواء والذهاب إلى دوري أكثر تنافسية".

وقال منير البالغ عمره 25 عاما "أي لاعب يتمنى الاحتراف في دوري قوي واللعب في ناد عملاق، وأنا شخصيا أتمنى اللعب في الدوري الإسباني؛ لأني أرى أن طريقة لعبي تتماشى وأسلوب اللعب في إسبانيا".

تجدر الإشارة إلى أن الحمداوي تم استدعاؤه مجددا إلى صفوف المنتخب المغربي، بعدما غاب عنه في المباراة السابقة ضد توجو بسبب الإصابة، كما أنه يشارك هذه السنة لأول مرة في دوري أبطال أوروبا، رفقة ناديه ألكمار، بعدما قاده في الموسم الماضي إلى التتويج بلقب الدوري الهولندي.