EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2010

عقب خسارة الأخضر نهائي خليجي 20 الحربي كسب الرهان من بيسيرو ولم يعد بحاجة لكفارة

انتقادات كثيرة يتعرض لها بيسيرو

انتقادات كثيرة يتعرض لها بيسيرو

لم يعد المدرب السعودي جاسم الحربي في حاجة للتكفير عن قَسمه الذي أطلقه قبل نهائي دورة "خليجي 20" بيومين، والذي أكد فيه عدم فوز المنتخب السعودي بكأس الدورة في ظل وجود المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو على رأس الجهاز الفني.

  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2010

عقب خسارة الأخضر نهائي خليجي 20 الحربي كسب الرهان من بيسيرو ولم يعد بحاجة لكفارة

لم يعد المدرب السعودي جاسم الحربي في حاجة للتكفير عن قَسمه الذي أطلقه قبل نهائي دورة "خليجي 20" بيومين، والذي أكد فيه عدم فوز المنتخب السعودي بكأس الدورة في ظل وجود المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو على رأس الجهاز الفني.

ولم يكتف الحربي بذلك بل أعلن هجره للظهور التلفزيوني في حال تحقيقه للقب، وهو الرهان الذي كسبه عقب خسارة "الأخضر" لنهائي الدورة بهدف من دون رد أمام نظيره الكويتي.

وأكد الحربي أنه كسب الرهان في تحديه للمدرب البرتغالي، مؤكداً أنه لن يحقق اللقب لتواضع إمكاناته التدريبية.

ونقلت صحيفة "الرياضي" عن بيسيرو قوله: "كيف لمدرب يقود منتخباً كبيراً وعريقاً يعتبر سيد أكبر قارات العالم، هو نفسه الذي طُرد من الهلال، ولو (كان فيه خير ما رماه الطير).

وأوضح الحربي أن تحديه قبل نهائي الدورة لم يكن يهدف إلا لتصحيح الأخطاء وليس هدفاً شخصياً تجاه بيسيرو.

وأضاف الدولي السعودي السابق: "بيسيرو لا يليق بالمنتخب السعودي لأنه مدرب أندية فقط، ففي كل مباراة له فلسفة واختيار تشكيلة معينة فلا نعلم ماذا يريد؟".

واختتم المحلل التلفزيوني الحالي حديثه بقوله: "أدرك بأن إمكاناته لا تتعدى شبرا واحد، ووجوده إلى الآن مع الأسف خطأ كبير، وسنجنى ثماره في البطولة الأسيوية، ولن نحقق أي شيء بها".