EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2011

بعد الهزيمة من الأردن الجوهر: لم نوفق في أمم أسيا

الجوهر يعترف بأحقية الأخضر للخسارة

الجوهر يعترف بأحقية الأخضر للخسارة

بدا مدرب السعودية ناصر الجوهر صريحًا عندما أكد أن منتخب بلاده لم يوفق في بطولة كأس أسيا لكرة القدم المقامة حاليًّا في العاصمة القطرية الدوحة- بعد تلقيه الخسارة الثانية على التوالي.

بدا مدرب السعودية ناصر الجوهر صريحًا عندما أكد أن منتخب بلاده لم يوفق في بطولة كأس أسيا لكرة القدم المقامة حاليًّا في العاصمة القطرية الدوحة- بعد تلقيه الخسارة الثانية على التوالي.

وقال الجوهر عقب الخسارة أمام الأردن: في الحقيقة لم نوفق في هذه البطولة، لا من حيث الاستعداد الكامل، ولا في الأداء؛ لكن أعتقد أن أداء اللاعبين اليوم كان جيدًا؛ إذ سيطرنا على الكرة أكثر، ولكننا لم نتمكن من التسجيل.

أوضح أنه يعتقد أن المباراة التي كان فيها مسؤولاً عن الجهاز الفني كان فيها الأداء جيدًا، صحيح أن مرمانا تلقى هدفًا؛ لكن الكرة دخلت عن طريق الحظ؛ لأنها كانت تمريرة، وأيضًا الحارس الأردني لم يكن سيئًا، وإلا لسجلنا أكثر من هدف.

وعن سبب إشراك ثلاثة مهاجمين معًا في الشوط الثاني، أوضح "إننا كنا متأخرين (صفر-1)، واحتجت إلى ثلاثة مهاجمين، وهم هدافو الدوري السعودي، وكان لا بد أن يكونوا موجودين في المباراة، وكان هناك ضغط هائل على مرمى الخصم؛ لكننا لم نوفق في التسجيل".

وأوضح الجوهر أنه أكد في وقت سابق أنه لا يملك عصا سحرية؛ لكن خسارة مباراة لا تعني أننا لا نملك الثقة في لاعبينا، وقد سبق أن حققنا العودة المطلوبة مرة في تصفيات كأس العالم، ومرة في نهائيات لبنان. ويجدد القول: "لم نوفق اليوم؛ لأن المفروض أن يكون الفوز لمصلحة المنتخب السعودي".

وتحدث عن المباراة الأخيرة أمام اليابان قائلاً: إنها مباراة مهمة بالنسبة لنا؛ لأن الفوز على اليابان سيظهر تطور مستوى المنتخب السعودي من مباراة إلى أخرى، ونأمل الفوز فيها؛ لأننا لا نفقد الأمل في الفوز، رغم خروجنا من دائرة المنافسة على التأهل إلى الدور المقبل.

وعمّا إذا كان فشل في قراءة المنتخب الأردني، أوضح الجوهر أننا "لم نفشل في الأداء، ومع الكثافة الموجودة في الدفاع الأردني، استطعنا الوصول إلى المرمى عبر العمق والأطراف؛ لكننا لم نوفق في التسجيل، فالفرص تعني أننا نقدم أداء جيدًا داخل الملعب، وفي المقابل، هل خلق المنتخب الأردني فرصًا كما فعل المنتخب السعودي"؟

وأكد أنه ربما يكون الحارس السعودي أخطأ في صدّ الكرة التي جاء منها الهدف؛ لأنها لم تكن مباشرة على المرمى؛ لكنها من الأمور التي تحصل في مباريات كرة القدم.

وعن الخلل في ترجمة الفرص قال: حصلنا على فرص كثيرة من التمريرات العرضية؛ لكن المتابعة بالرأس لم تكن دقيقة، خصوصًا أننا نملك أفضل لاعب بالكرات الرأسية؛ متمثلاً في نايف هزازي، كما أن المنتخب السعودي لعب جيدًا من الناحية الدفاعية.