EN
  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2009

اعتبرت انتقاله للعالمي سياسة "عناد" الجماهير السعودية ترفض تعاقد النصر مع عبد الغني

تباينت ردود أفعال جماهير السعودية بصفة عامة والنصر بصفة خاصة عبر المنتديات المختلفة بين الرفض والقبول حول انتقال حسين عبد الغني إلى صفوف العالمي بداية من الموسم المقبل، ومدى الاستفادة التي ستعود على النصر السعودي في حال إبرام الصفقة.

تباينت ردود أفعال جماهير السعودية بصفة عامة والنصر بصفة خاصة عبر المنتديات المختلفة بين الرفض والقبول حول انتقال حسين عبد الغني إلى صفوف العالمي بداية من الموسم المقبل، ومدى الاستفادة التي ستعود على النصر السعودي في حال إبرام الصفقة.

جاءت أغلبية الآراء معترضة على التعاقد مع عبد الغني، واعتبرته غير مفيد للفريق من قريب أو من بعيد، ولن يكون إضافة قوية كما يتصور البعض؛ لذا فإن التعاقد معه لن يكون مجديا من قريب أو بعيد، في الوقت الذي رأت فيه الأقلية أن التعاقد مع عبد الغني سيكون بمثابة إضافة للعالمي، على اعتبار أنه عنصر ذو خبرة.

وكانت كبرى المفاجآت في الجانب السعودي هو أن حسين عبد الغني لن يكون تأثيره إيجابيا للفريق، وأنه سيتم التعاقد معه من أجل اتباع سياسة العناد مع الأندية الأخرى التي تصارعت من أجل التعاقد مع النجم السعودي في الموسم المقبل.

واستدلت الجماهير السعودية في آرائها على أنه من الصعب أن يقوم الجهاز الفني لنادي النصر السعودي الدفع بحسين عبد الغني بدلا من عبده برناوي الذي يعتبر من الأعمدة الأساسية للفريق؛ لذا فإن الحل الأمثل في حالة التعاقد هو أن يكون ملازما لمقاعد البدلاء.

كما أن من العوامل التي دفعت الجماهير إلى القول بأن عبد الغني لن يكون إضافة للعالمي هو كبر سنه؛ حيث إنه يبلغ من العمر حاليا 32 عاما، ومن ثم فإن الاستفادة من إمكانياته الفنية والبدنية لن تكون على المستوى المطلوب.

على الجانب الآخر، اكتفت الأقلية بالقول إن الشيء الوحيد الذي سيتم الاستفادة من خلاله بإمكانيات عبد الغني هو أنه عنصر من عناصر الخبرة، بالإضافة إلى خوضه تجربة الاحتراف في نيوشاتل السويسري، ومن ثم فإنه يتمتع بالخبرة التي تؤهله لإعادة البطولات للنصر السعودي في المرحلة المقبلة.