EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2009

بغض النظر عن موقف التأهل الجزائر ستذهب إلى القاهرة من أجل الفوز

زياني واثق في قدرات منتخب بلاده

زياني واثق في قدرات منتخب بلاده

أكد نجوم منتخب الجزائر على أنهم سيذهبون إلى القاهرة من أجل التغلب على منتخب مصر بطل إفريقيا في عقر داره، بغض النظر عن حسم تأهل "الخضر" لنهائيات كأس العالم 2010 في الجولة المقبلة.

أكد نجوم منتخب الجزائر على أنهم سيذهبون إلى القاهرة من أجل التغلب على منتخب مصر بطل إفريقيا في عقر داره، بغض النظر عن حسم تأهل "الخضر" لنهائيات كأس العالم 2010 في الجولة المقبلة.

ونقلت صحيفة "الهداف" -عن كريم زياني مهاجم الجزائر- قوله "البعض يعتبرنا من الآن خسرنا مباراة مصر، ويتحدثون عن فارق الأهداف، لكننا نؤكد أننا ذاهبون إلى مصر من أجل الفوز باللقاء، وليس للبحث عن الفرق الذي سننهزم به".

وكانت صحف مصرية قد أرادت بث التفاؤل في جماهير البلاد، بالتأكيد على أن فرصة "الفراعنة" تبقى كبيرة للغاية في الوصول للمونديال، وذكرت أن الفوز على الجزائر بهدفين نظيفين ربما يكون كافيا لتحقيق حلم ملايين المصريين.

لكن الواقع يؤكد أن منتخب الجزائر بات قريبا للغاية من الوصول لكأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1986؛ إذ إنه يتقدم بفارق ثلاث نقاط على مصر، وسيلعب في الجولة المقبلة على أرضه مع رواندا، قبل أن يلعب في ضيافة "شقيقه" المصري.

كما أكد رفيق صايفي -صاحب هدف فوز الجزائر على زامبيا يوم الأحد الماضي- أن منتخب بلاده لن يذهب إلى القاهرة من أجل السياحة؛ "بل للعودة بفوز من هناك".

ويتم الاحتكام إلى فارق الأهداف عند تساوي منتخبين في عدد النقاط، ولذلك فإن منتخب الجزائر قد يضمن -بشكل كبير للغاية- التأهل لكأس العالم إذا حقق فوزا بعدد كبير من الأهداف على رواندا الشهر المقبل.

وقالت الصحيفة ذاتها -في عنوان عريض- "الجزائر ستضرب رواندا بالثقيل وتكبح جماح مصر".

من جانبه قال عنتر يحيى مدافع الجزائر "لن نذهب إلى مصر من أجل تخفيف الأضرار؛ بل للعودة بنتيجة إيجابية.. من قال إن المنتخب المصري بوسعه الفوز علينا حتى بفارق هدف واحد".

وأضاف المدافع الذي فاز على مصر في الجزائر 3-1، في الجولة الثانية من التصفيات، "المنتخب المصري الذي سجلنا عليه ثلاثة أهداف يجب أن يعلم أننا قادرون على مباغته على أرضه".

وتحلم بعض الجماهير المصرية بتكرر نتيجة آخر مباراة أمام الجزائر باستاد القاهرة، عندما انتهى اللقاء بفوز الفراعنة 5-2.