EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2009

أكد أنه أرهق كاكا في لقاء الخضر والسامبا الجزائري يحيى يعد بالتأهل لكأس العالم

عنتر يحيي يعد بالوصول للمونديال

عنتر يحيي يعد بالوصول للمونديال

أبدى المدافع الجزائري عنتر يحيى إعجابه الكبير بالنجم البرازيلي ريكاردو كاكا الذي فاز بلقب أحسن لاعب في كأس القارات الأخيرة في جنوب أفريقيا والتي توج بها منتخب بلاده للمرة الثالثة، مؤكدًا أنه مازال يتذكر المباراة الودية التي خسرتها الجزائر أمام راقصي "السامبا" بهدفين نظيفين في مدينة مونبيلييه الفرنسية منذ عامين.

أبدى المدافع الجزائري عنتر يحيى إعجابه الكبير بالنجم البرازيلي ريكاردو كاكا الذي فاز بلقب أحسن لاعب في كأس القارات الأخيرة في جنوب أفريقيا والتي توج بها منتخب بلاده للمرة الثالثة، مؤكدًا أنه مازال يتذكر المباراة الودية التي خسرتها الجزائر أمام راقصي "السامبا" بهدفين نظيفين في مدينة مونبيلييه الفرنسية منذ عامين.

واستعاد النجم الجزائري ذكرياته الجميلة خلال هذا اللقاء التاريخي مؤكدًا أنه أتعب بشدة كاكا خلال اللقاء، لدرجة أن النجم البرازيلي طلب منه ألا يتعبه كثيرًا بالجري خلفه مسافات طويلة - وذلك حسب ما نشرته صحيفة الهداف الجزائرية.

وقال يحيى "في إحدى الضربات الركنية لصالح الجزائر تقدمت كالعادة لمنطقة الجزاء البرازيلية لأقدم المساندة الهجومية، ووقتها وجدت أن كاكا هو من يتولى مسئولية مراقبتي، فحاولت خداعه بالمراوغة للحصول على الكرة، لأجد النجم الكبير يطاردني قائلاً لا تتعبني كثيرًا فلا أريد أن أجري وراءك".

وأضاف المدافع الجزائري الذي يلعب لصفوف نادي بوخوم الألماني: "بالطبع الموقف كان محاط بجو من الألفة، خاصة أن المباراة كانت قوية من قبل الفريقين، ووقتها قدمت الجزائر أداء قويًا رغم الخسارة بهدفين، وعقب احتكاكي مع كاكا داخل الملعب تأكدت أنه لاعب كبير في كل الجوانب سواء على المستوى المهاري والأخلاقي".

ويأتي حديث عنتر عن مباراة الجزائر والبرازيل بعدما تناولت وسائل الإعلام العربية والعالمية الأداء القوي للفريق المصري في كأس القارات الأخيرة، بالخسارة بصعوبة أمام البرازيل (3-2)، ثم الفوز على إيطاليا (1-0)، مما جعل هناك الكثير من الآراء التي تؤكد عودة "الفراعنة" مجددًا للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 على حساب الجزائر رغم التعثر في الجولتين الأولى والثانية.

وأكد عنتر أن "الخضر" حققوا أيضًا نتائج ومستويات قوية أمام المنتخبات الكبيرة، فالفريق خسر بصعوبة أمام البرازيل بهدفين رغم أن النقاد أشادوا بالفريق الجزائري، كما أن جيل كأس العالم "إسبانيا 82" نجح التغلب على الألمان في مفاجأةٍ كبيرة لم يكن يتوقعها أكثر المتفائلين بنتيجة (2-1).

وأوضح مدافع بوخوم أنه عاشق لبلده الجزائر، فهو إلى الآن مازال يتذكر جده الذي مات شهيدًا على يد الفرنسيين وقت الاستعمار، خاصةً أن أبيه حكى له الكثير من القصص عن جده وبطولاته، مما ساهم في زيادة تعلقه بكل ما ينتمي للجزائر بشكل عام، لذا فهو عازم على عدم تخييب آمال الجماهير التي تنتظر عودة "الخضر" لمنافسات كأس العالم بعد غياب 24 عامًا.

وعن حظوظ الجزائر للصعود إلى كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010" قال عنتر: "لا بد من الفوز على رواندا وزامبيا وسط جماهيرنا؛ لأن أي نتيجة بخلاف ذلك سنعود لنقطة الصفر كأننا لم نحقق أي نتائج إيجابية خلال الجولات الثلاثة الأولى".

وتتصدر الجزائر المجموعة الثالثة برصيد سبع نقاط، وتأتي زامبيا ثانيًا بأربع نقاط وكلاهما لعب ثلاثة جولات، أمام رواندا فتأتي ثالثًا بنقطة واحدة ثم مصر رابعًا بنفس الرصيد قبل أن يتواجها في الجولة الثالثة يوم الأحد 5 يوليو/تموز.