EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2011

التونسي سانتوس يستعيد شبابه في التهديف

سانتوس يستعيد ذكريات التهديف

سانتوس يستعيد ذكريات التهديف

استحق التونسي سيلفا دوس سانتوس -مهاجم النجم الساحلي لكرة القدم- لقب الأفضل هذا الأسبوع؛ حيث قاد فريقه للتأهل إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس تونس بعدما سجل هدفا قاتلا في الدقيقة الأولى من الشوط الإضافي الثاني في مرمى مستقبل قابس، خاصة وأن المباراة انتهت في شوطيها الأصلي بالتعادل السلبي.

استحق التونسي سيلفا دوس سانتوس -مهاجم النجم الساحلي لكرة القدم- لقب الأفضل هذا الأسبوع؛ حيث قاد فريقه للتأهل إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس تونس بعدما سجل هدفا قاتلا في الدقيقة الأولى من الشوط الإضافي الثاني في مرمى مستقبل قابس، خاصة وأن المباراة انتهت في شوطيها الأصلي بالتعادل السلبي.

ونجح سانتوس في قيادة النجم الساحلي لبر الأمان وترك بصمة واضحة بعدما أن غاب عن الفريق لفترة زمنية طويلة بسبب الإصابة التي تعرض لها، وأبعدته لما يقرب من 3 أسابيع عن الملاعب.

وترك سانتوس بصمة واضحة في صفوف النجم الساحلي، ونجح في علاج العقم الهجومي الذي يعاني منه الفريق، خاصة بعد غياب محمد أمين الشرميطي ورحيله عن الفريق ورغبته في خوض تجربة الاحتراف الخارجي.

وعلى الرغم من كبر سنه حيث إنه يبلغ من العمر حاليا 32 عاما إلا أنه استعاد ذكريات الشباب في التهديف بتسجيله هدفا قاتلا في كأس تونس ليرسم من خلالها البسمة على وجوه الجماهير العاشقة للنجم الساحلي.

ويعتبر سانتوس واحدا من الأعمدة الأساسية في صفوف المنتخب التونسي؛ حيث إنه دائما ما يكون في حسابات الأجهزة الفنية المختلفة التي تتولى تدريب نسور قرطاج؛ نظرا للخبرة الدولية التي يتمتع بها.

وحصل سانتوس على الجنسية التونسية في عام 2003، خاصة وأنه برازيلي الأصل حيث إنه نجح من خلال تألقه في الملاعب التونسية من جذب الأنظار إليه ووضعه مسئولو الاتحاد التونسي للعبة تحت الأنظار، واعتبروه المهاجم التونسي القادم ليتم منحه على الفور الجنسية التونسية ليقود نسور قرطاج في المحافل الدولية سواء على المستوى العالمي أو الإفريقي.