EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2009

ماتشالا يحذر من خبرة المنتخب السعودي التفاؤل يسيطر على شوارع المنامة قبل مواجهة "الأخضر"

أجواء اللقاء المرتقب تسيطر على المنامة والرياض

أجواء اللقاء المرتقب تسيطر على المنامة والرياض

أكد التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني لمنتخب البحرين صعوبة المواجهة المرتقبة يوم السبت المقبل أمام السعودية في ذهاب الملحق الأسيوي المؤهل للمونديال، مشيدا بالمنتخب السعودي الذي اعتبره واحدا من أقوى المنتخبات الأسيوية.

أكد التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني لمنتخب البحرين صعوبة المواجهة المرتقبة يوم السبت المقبل أمام السعودية في ذهاب الملحق الأسيوي المؤهل للمونديال، مشيدا بالمنتخب السعودي الذي اعتبره واحدا من أقوى المنتخبات الأسيوية.

وقال ماتشالا: "نتيجة لقاء الذهاب تهم الفريقين لتحقيق الفوزوالمنتخب السعودي يعد واحدا من أقوى الفرق الأسيوية، فهو منظم ويضم مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين".

وتسود حالة من التفاؤل في الشارع الرياضي البحريني قبل مواجهة المنتخب السعودي ذهابا وإيابا يومي 5 و9 سبتمبر/أيلول الحالي ضمن الملحق الأسيوي المؤهل لمواجهة منتخب نيوزلندا بطل منطقة أوقيانيا في الملحق الفاصل للحاق بركب المتأهلين إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا عام 2010.

وأكد ماتشالا أن "حظوظ الطرفين متكافئةمشددا "على ضرورة العمل الجاد والقتال من أجل الفوز في مباراتي الذهاب والإيابوأبدى استياءه من فترة الإعداد التي غاب فيها اللاعبون المحترفون بقوله "ظروفنا الحالية أصعب من ظروف المنتخب السعودي، فهو أفضل منّا بكثير لأننا نعاني دائما من غياب اللاعبين المحترفين مع أنديتهم الخارجية خلال المعسكرات التدريبية، بينما المنتخب السعودي يضم جميع لاعبيه في أي وقت يطلب الجهاز الفني ذلك".

وكانت البحرين قاب قوسين أو أدنى من التأهل للمرة الأولى إلى نهائيات كأس العالم عام 2006، لكنها خسرت أمام ترينيداد وتوباجو في مباراة الإياب في المنامة بهدف دون رد، وكانت تحتاج إلى التعادل السلبي، حيث عادت من ترينيداد بنتيجة إيجابية 1-1.

وأردف المدرب التشيكي قائلاً "لا أريد البحث عن الأعذار في هذا الوقت، فنحن نُكنّ كل الاحترام للفريق السعودي، وعلينا أن نقاتل من أجل الفوز عليه".

وتبدو الجماهير البحرينية متفائلة هذه المرة أمام المنتخب السعودي خصوصا بعد النتائج الإيجابية التي حققها منتخبها في مبارياته الودية الأخيرة التي حقق خلال الفوز على كينيا 2-1 ثم إيران 4-2.

ووصف ماتشالا معسكر المنتخب في النمسا بالناجح "لقد كان معسكرا ناجحا حققنا فيه أهدافنا بفضل الإعداد الجيد والتنظيم المميز من قبل القائمين عليه، فضلا عن تعاون المسئولين في اتحاد الكرة والمؤسسة العامة للشباب والرياضة، فكان المعسكر فرصة حقيقية وجيدة للاعبين في التدريبات المكثفة بصورة يومية وجادة، وفي أجواء معتدلة بعيدة عن الأجواء الخليجية الحارة والرطوبة الشديدة".

ورغم التفاؤل في الشارع الرياضي البحريني، إلا أن الحذر له حضور قوي لأن الجمهور البحريني يعرف أن "الأخضر" السعودي يسعى بقوة إلى بلوغ المونديال للمرة الخامسة في تاريخه.

وأضاف المدرب التشيكي "لعبنا خلال المعسكر عدة مباريات تجريبية أهمها أمام بطل إيطاليا بكل نجومه، فاللاعبون قدموا عرضا فنيا جيدا، ونحن راضون عن أدائهم في اللقاء رغم الخسارة بهدف، فهذه المباراة كانت تجربة مفيدة لجميع اللاعبين دون استثناء".

وأشار ماتشالا إلى أنه مرتاح للعب أمام السعودية في مباريات الملحق الأسيوي، وقال "نُكنّ للمنتخب السعودي كل الاحترام، ونفضل اللعب أمامه على مواجهة كوريا الشمالية لعدة أسباب، فالسعودية قريبة جدا من البحرين بخلاف المنتخب الكوري الشمالي في شرق القارة الأسيوية، وهناك عوامل عدة متشابهة بين البحرين والسعودية، وخصوصا الأجواء وحالة الطقس، إلى جانب ظروف شهر رمضان وصيام اللاعبينمضيفا "الأهم من كل هذا أننا لن نتكبد عناء السفر الطويل إلى أقصى شرق القارة الأسيوية للعب مباراة وسط ظروف لا نعلمها جيدا وغير معتادين عليها".

وكانت البحرين قد تأهلت إلى الملحق الأسيوي الفاصل لمواجهة السعودية بعد أن حلّت ثالثة في المجموعة الأسيوية الأولى خلف كل من أستراليا واليابان اللتين حجزتا مقعديهما مباشرة إلى نهائيات جنوب إفريقيا، فيما تقدمت البحرين على قطر وأوزبكستان الرابعة والخامسة، أما السعودية فحلت ثالثة في المجموعة الثانية خلف الكوريتين الجنوبية والشمالية.

وختم ماتشالا تصريحه قائلا "نتمنى أن نحقق نتيجة إيجابية هذه المرة ونتأهل لملاقاة نيوزيلندا، وسنعمل حينها جاهدين لتحقيق الإنجاز التاريخي والتأهل للمرة الأولى إلى المونديال".

وكانت الجماهير البحرينية قد أبدت نوعا من الارتياح لأداء الفريق واللاعبين في المباريات التجريبية الأخيرة، حيث قدم لاعبو البحرين مستويات فنية جيدة أمام كينيا وإيران، وقبل ذلك في التجارب الودية التي لعبها في معسكر النمسا وتحديدا في مواجهته مع بطل إيطاليا إنتر ميلان حيث خسر بهدف يتيم سجله البرازيلي مانسيني.