EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2009

الإسماعيلي ما زال في الصدارة التعادل السلبي يفسد إثارة قمة الأهلي والزمالك

مباراة الأهلي والزمالك جاءت مثيرة في أحداثها

مباراة الأهلي والزمالك جاءت مثيرة في أحداثها

سيطر التعادل السلبي على لقاء قمة الكرة المصرية رقم 103 بين الأهلي والزمالك، خلال المباراة التي جمعت الفريقين على استاد الكلية الحربية يوم الخميس في مباراة مؤجلة من الجولة الـ25 للدوري المحلي.

سيطر التعادل السلبي على لقاء قمة الكرة المصرية رقم 103 بين الأهلي والزمالك، خلال المباراة التي جمعت الفريقين على استاد الكلية الحربية يوم الخميس في مباراة مؤجلة من الجولة الـ25 للدوري المحلي.

وأهدي الزمالك بتلك النتيجة الصدارة للإسماعيلي برصيد 54 نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن الأهلي الثاني وله مباراة مؤجلة أمام الترسانة، بينما رفع الزمالك رصيده إلى النقطة 38 في المركز السادس.

جاءت أول الفرص الخطيرة في الشوط الأول لصالح الزمالك، بواسطة حازم إمام "الصغير" في الدقيقة الخامسة، بعدما استغل مهارته الفردية لاختراق دفاع الأهلي، قبل أن يسدد الكرة بقوة، ولكن الحارس الفلسطيني للنادي الأهلي رمزي صالح حولها إلى ضربة ركنية.

بينما مثل محمد أبوتريكة وأحمد حسن والأنجولي أمادو فلافيو ومواطنه جيلبرتو مصدر خطورة دائمة على مرمى الزمالك، ووقف القائم الأيسر أمام تسديدة أبوتريكة في الدقيقة 11 لتخرج الكرة إلى ضربة مرمى وسط دهشة جماهير الأهلي والجهاز الفني من ضياع أخطر فرص "الشياطين الحمر".

وواصل حازم إمام اختراقاته للجانب الأيسر لدفاع الأهلي، فأرسل تمريره عرضية في الدقيقة 13 إلى داخل منطقة الجزاء، أملا في أن يقابلها ثنائي الهجوم الزملكاوي عبد الحليم على وشريف أشرف، ولكن للمرة الثانية تدخل الحارس رمزي في الوقت المناسب ممسكا بالكرة.

ونجح الزمالك في تشكيل ضغط هجومي منذ الدقيقة 20، خاصة من جبهة حازم إمام على الجانب الأيسر لدفاع الأهلي، مقابل بعض الاختراقات على فترات متباعدة من الناحية الأخرى بواسطة صبري رحيل.

وأهدر الزمالك مجددا فرصة هدف أول في الدقيقة 25، بعدما نجح إمام في تخطى أحمد السيد -مدافع الأهلي- قبل أن يرسل كرة متقنة إلى هاني سعيد الذي فقد اتزانه ليسدد كرة بشكل غير متقن نحو المرمى أمسك بها بسهولة رمزي صالح.

وأنقذ دفاع الزمالك مرماه من رأسية للمهاجم فلافيو في الدقيقة 37، بعدما انطلق أحمد حسن في الجبهة اليسرى لأبناء القلعة البيضاء ليرسل تمريره عرضية إلى زميله الأنجولي الذي حول الكرة برأسه، ولكن انتهى بها المطاف إلى ضربة ركنية.

سعى البرتغالي مانويل جوزيه -المدير الفني للنادي الأهلي- لعلاج مشاكل فريقه في خط الوسط والجبهة اليسرى، فأخرج جيلبرتو ليشرك سيد معوض بدلا منه، وشارك أحمد صديق بدلا من أحمد فتحي، ولكن تلك التغييرات لم تؤت بالنتائج المنتظرة.

كرر الزمالك محاولاته لتسجيل هدف أول، فاخترق أحمد عبد الرؤوف دفاع الأهلي، مسددا كرة قوية، ولكنها لامست شباك المرمى الخارجية في الدقيقة 68.

وسدد أبوتريكة ضربة حرة مباشرة تجاه مرمى الزمالك في الدقيقة 70، تصدى لها ببراعة الحارس عبد الواحد السيد الذي حول الكرة إلى ضربة ركنية.

دفع جوزيه بالمهاجم هاني العجيزي في الدقيقة 74 بدلا من أحمد حسن البعيد عن مستواه البدني، في محاولة لزيادة الفعالية الهجومية أمام مرمى الزمالك، وبعدها تصدى الحارس عبد الواحد تسديدة مفاجئة من أبوتريكة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 75.

وكان السويسري ميشيل ديكستال -المدير الفني للزمالك- أجرى تغييرين في تشكيلته، بسحب كلّ من أحمد عبد الرؤوف وحازم إمام لإشراك علاء على ومحمد عبد الله، ثم أشرك شيكابالا في الدقيقة 35 بدلا من شريف أشرف.

واستمر التعادل السلبي مسيطرا على المباراة حتى أطلق الحكم صفارة النهاية.