EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2012

قبل انطلاق المنافسات غدا التظاهرات تُطارد جائزة البحرين للـ"فورميولا 1"

 حلبة البحرين

جانب من الجائزة في العام قبل الماضي

الأنظار تتجه في الأيام الثلاثة المقبلة إلى البحرين التي تشهد الجولة الرابعة من بطولة العالم لسباقات "فورميولا 1" وسط أجواء مشحونة بعد تصاعد وتيرة التظاهرات ضد السلطة التي ردت بسلسلة من الاعتقالات.

  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2012

قبل انطلاق المنافسات غدا التظاهرات تُطارد جائزة البحرين للـ"فورميولا 1"

تتجه الأنظار في الأيام الثلاثة المقبلة إلى البحرين التي تشهد الجولة الرابعة من بطولة العالم لسباقات "فورميولا 1" وسط أجواء مشحونة بعد تصاعد وتيرة التظاهرات ضد السلطة التي ردت بسلسلة من الاعتقالات.

السباق خرج من "روزنامة" العام الماضي بسبب الأحداث الأمنية والتظاهرات في البلاد، لكنه عاد في البطولة الحالية وسط ظروف مشابهة، بعد أن أعلنت المعارضة تنظيم تظاهرات يومية تزامنا مع السباق.

وتعلق السلطات في البحرين أهمية كبرى على السباق ضمن سعيها للتأكيد على استقرار الأوضاع بعد أشهر من الاضطرابات.

ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة دعا قبل أيام إلى عدم استغلال السباق لأي أغراض سياسية بقوله: "إن هذا السباق أهم من مجرد حدث رياضي عالمي، ويجب أن لا يستغل لأي أغراض سياسية قد تؤثر سلبا على هذا التجمع العالمي الكبيرمضيفا "يجب أن نوحد جهودنا لخدمة البحرين التي يجب أن تكون هي الفائز الأول في تنظيم هذا الحدث العالمي".

وتابع "إنه لمن دواعي فخرنا أن يكون هذا الحدث الهام الذي تتوجه إليه أنظار المجتمع الدولي على أرض مملكة البحرين المضيافة التي تزخر بكل المرافق الحيوية والتراثية والتاريخية، وإن شعب هذه الأرض الطيبة كان ولا يزال الشعب الذي ينفتح على كل المجتمعات والثقافات عبر مثل هذه الملتقيات".

وتصاعدت الاحتجاجات في البحرين بالتزامن مع اقتراب استضافة السباق؛ حيث تنظم المعارضة البحرينية الشيعية تظاهرات يومية ضمن "أسبوع الصمود والتحدي" بهدف إسماع صوتها بالتزامن مع استضافة السباق؛ إلا أن مجموعات شبابية شيعية أخرى مناهضة لحكم أسرة الخليفة تنظم بدورها تظاهرات ترفع شعارات ضد استضافة السباق.

بقي سباق جائزة البحرين الكبرى في صخير مهددا بضغط من منظمات حقوق الإنسان وبعض المسؤولين في الفرق الذين أعلنوا أن الأوضاع في البحرين غير آمنة لإقامته، لكن القرار اتخذ من قبل الاتحاد الدولي للسيارات بإقامته في موعده في 22 الجاري.

على صعيد منافسات بطولة العالم؛ كشفت السباقات الثلاث الأولى من الموسم الحالي عن تغيير ملحوظ في موازين القوى، بدليل فوز ثلاثة سائقين مختلفين بالجولات الثلاث ليس من بينهم سائق ريد بول الألماني سيباستيان فيتل بطل العالم في العامين الماضيين.