EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2010

الصحافة تحمِّل الحكم مسوؤلية الخسارة الترجي يشكو "كوكو" للاتحاد الإفريقي

خسارة مذلة لممثل العرب في النهائي الإفريقي

خسارة مذلة لممثل العرب في النهائي الإفريقي

قرر نادي الترجي التونسي تقديم شكوى إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) ضد الحكم التوجولي كوكو جاوبي، الذي أدار لقاء الفريق التونسي أمام مازيمبي بطل الكونغو الديمقراطية وحامل اللقب، وذلك في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا والذي انتهى بهزيمة ثقيلة للترجي صفر/ 5.

  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2010

الصحافة تحمِّل الحكم مسوؤلية الخسارة الترجي يشكو "كوكو" للاتحاد الإفريقي

قرر نادي الترجي التونسي تقديم شكوى إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) ضد الحكم التوجولي كوكو جاوبي، الذي أدار لقاء الفريق التونسي أمام مازيمبي بطل الكونغو الديمقراطية وحامل اللقب، وذلك في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا والذي انتهى بهزيمة ثقيلة للترجي صفر/ 5.

وذكرت صحيفة "الأسبوعي" الأسبوعية في عددها الصادر الاثنين أن أسباب الشكوى هي احتساب كوكو الهدف الأول كان مسبوقا بتسلل واضحو"إعلانه عن ضربة جزاء خيالية" ضاعف بها مازيمبي النتيجة، بالإضافة إلى "إشهاره البطاقة الحمراء في وجه مدافع الترجي محمد بن منصور دون مبرر.

وفتحت الصحف التونسية الصادرة الاثنين النارَ على الحكم التوجولي -41 عاما- وحمَّلته الجزء الأكبر من المسئولية عن هزيمة الترجي الثقيلة في هذه المباراة، واتهم بعضها الحكم بتلقي رشوة، و"بيع ذمته" للثري مويز كاتومبي رئيس مازيمبي.

وتحت عنوان "حكم ظالم ذبح الترجي أمام العالم كلهتساءلت جريدة "الصريح" اليومية: "بكم باع التوجولي كوكو ذمته للملياردير الكونغولي اليهودي مويز؟".

وكتبت الصحيفة: "عندما يكون خصمك الحكم، ويكون وراء هذا الحكم رجل أعمال وسياسة وصاحب مناجم الألماس النافذ مويز كاتومبي (من أب يهودي برتغالي).. لا يمكن أن تفعل شيئا، وهذا ما حصل للترجي مساء الأحد؛ فانقاد إلى أثقل هزيمة في تاريخه في المسابقات القارية بخماسية نظيفة".

وأضافت "الصريح" أن مازيمبي كان "خصما قويا جدا هجوميا، ولكن قوة الملياردير الكونغولي مع حكمٍ بلا ذمة كانت أقوى من قدرة الترجي على الرد أمام قوة سكين المال وغياب الذمة التي ذبحت لاعبي الترجي".

وذكرت جريدة "الأسبوعي" تحت عنوان: "حكم جائر وفريق خائر.. خماسية العجب" بأن كل مشجعي الترجي "كانوا متخوفين من أداء الحكم التوجولي قبل المباراةمعتبرة أن تخوفهم "كان في محله؛ لأننا شاهدنا حكما لا يصلح حتى لإدارة مباراة بين الأحياء الشعبية".

وأضافت الصحيفة أن "صفارة الحكم كانت في اتجاه واحد لمصلحة أصحاب الأرض، "وأن المساعد الأول للحكم "كان وراء كل العمليات المشبوهة التي شابت الفترة الأولى من المباراة".

وتحت عنوان "انهيار مذهل للترجي" كتبت صحيفة "البيان" الأسبوعية: "لا يمكن الحديث عن كرة قدم في مباراة.. حيث كان ملعب لوبومباشي مسرحا لمهزلة كروية بطلها الحكم التوجولي كوكو ومساعداه".

وتابعت أن الحكم "الفضيحة" فعل "كل شيء من أجل هزيمة فريق باب سويقة، بل من أجل حرمانه من اللقب".

وأضافت: "كان شعار ثلاثي التحكيم التوجولي هو ممنوع وصول الترجي إلى منطقة جزاء مازمبي، إذ بمجرد محاولة الترجيين القيام بأي هجمات أو تهديد مرمى الحارس الكونغولي كانت تنطلق الصفارة، وترفع الراية لإيقاف الهجوم، وصد كل من يحاول أن يقترب من مرمى الحارس".

وتحدثت الصحيفة عن "التأثير الكبير لرئيس مازيمبي على أطراف عديدة داخل اتحاد الكرة الإفريقي؛ "من أجل اختيار طاقم التحكيم الذي أدار المباراة".

وتحت عنوان "الترجي.. انتهى الحلموصفت جريدة "الشروق" أداء الترجي خلال اللقاء بأنه "كان أسوأ من نتيجة المباراةوأن الهزيمة التي مني بها كانت "تاريخيةو"أن أكبر المتشائمين لم يكن ينتظر مثل هذا الانهيار".

وأضافت: "إذا كان الجميع يحمِّلون المسئولية للحكم فإن الأصح والأقرب للواقع هو أن المساعد الأول للحكم هو الذي كان وراء الكارثة؛ لأن القرارات الحاسمة اتخذها الحكم المساعد وليس الحكم الرئيسي، حيث كان هو من أقرّ شرعية الهدف الأول.. كما أن البطاقة الحمراء كان وراءها الحكم المساعد، وهو الذي طلب من الحكم إخراج (إقصاء) بن منصور".

ووصفت أسبوعية "تونس إبدو" الناطقة بالفرنسية أداء الحكم التوجولي بأنه "مهزلةوانتقدت إخراج فوزي البنزرتي مدرب الترجي للاعبيه أسامة الدراجي ومايكل إنرامو من اللقاء واستبدالهما بلاعبين آخرين لم يرق أداؤهما إلى مستوى الدراجي وإنرامو، مما تسبب في "إضعاف هجوم الترجي".

كما انتقدت الصحيفة اعتماد البنزرتي على نفس الخطة التكتيكية للعب، وقالت إن حارس الترجي وسيم نوارة وقع في أخطاء عديدة منذ اهتزاز شباكه بالهدف الثالث.

وقال لاعب الترجي خالد القربي في تصريح لإذاعة "موزاييك" الخاصة: "صدقوني لقد كان الحكم مخمورا، وقد اشتممت رائحة الخمر كلما اقتربت منه، وهو المسئول الوحيد عن المهزلة".

ولم يسبق للترجي الخسارة بمثل هذه النتيجة الثقيلة في أي من المسابقات الإفريقية التي شارك فيها. وتقام مباراة الإياب بعد أسبوعين في ستاد رادس جنوب العاصمة تونس.