EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

مهاجم فلامنجو يثير الجدل في الصحافة البرازيلية التحقيق مع لاعب برازيلي لحضوره حفلا تحت حراسة تجار مخدرات

فاجنر لوف يمثل أمام الشرطة للتحقيق

فاجنر لوف يمثل أمام الشرطة للتحقيق

بات على المهاجم البرازيلي فاجنر لوف لاعب نادي فلامنجو أن يدلي بشهادته أمام الشرطة حول حضوره حفلا بأحد الأحياء العشوائية في مدينة ريو دي جانيرو، وصل إليه في حراسة تجار مخدرات مدججين بالسلاح.

  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

مهاجم فلامنجو يثير الجدل في الصحافة البرازيلية التحقيق مع لاعب برازيلي لحضوره حفلا تحت حراسة تجار مخدرات

بات على المهاجم البرازيلي فاجنر لوف لاعب نادي فلامنجو أن يدلي بشهادته أمام الشرطة حول حضوره حفلا بأحد الأحياء العشوائية في مدينة ريو دي جانيرو، وصل إليه في حراسة تجار مخدرات مدججين بالسلاح.

وقالت الشرطة المدنية في ريو دي جانيرو في بيانٍ نشرته مساء أمس الإثنين إنه "لا يوجد دليل" على قيام فاجنر لوف أو أي من الأشخاص الذين حضروا الحفل بارتكاب أي مخالفة، لكنها أشارت إلى ضرورة الحصول على إفادة اللاعب في إطار التحقيقات التي تجريها حول تجار المخدرات.

وسيتم تحديد موعد مثول فاجنر لوف أمام السلطات وفقا لجدول اللاعب، الذي يتوجه اليوم إلى سانتياجو للمشاركة مع فلامنجو أمام أونيفرسيداد كاتوليكا الشيلي في إطار بطولة كأس ليبرتادوريس لكرة القدم.

وقامت شبكة "جلوبو" التلفزيونية عبر كاميرا مخبأة بالتقاط صور للاعب خلال وجوده في الحفل الذي أقيم في منطقة روسينيا، أكبر الأحياء العشوائية في ريو دي جانيرو.

وسجلت القناة وصول اللاعب إلى المنطقة على متن سيارة أجنبية، ثم دخوله إلى مكان الحفل يحيط به شخصان مسلحان وهما يحملان بنادق.

ووفقا للشرطة المدنية، فإن أحد المجرمين كان يحمل سلاحا سويديا، على الأرجح من طراز إيه تي ­ 4، الذي يستخدمه أفراد الجيش الأمريكي في حربي العراق وأفغانستان.

وأكد كارلوس أوليفيرا نائب رئيس العمليات بشرطة ريو دي جانيرو "إنه سلاح مضاد للسيارات.. يستخدم ضد المركبات، ويبلغ مداه 300 متر".

وأوردت المحطة أن لوف حضر الحفل في 27 فبراير/شباط الماضي، بعد ساعات من تسجيله ثنائية قاد بها فلامنجو نحو الفوز على فولتا ريدوندوا 4/1 في دوري الولاية.

وفي تعليقه على الواقعة، قال اللاعب إنه لا يرى "أي مشكلة" في حضوره الحفل.

وقال "لطالما حضرت تلك الحفلات ولا أرى أي مشكلة في ذلك. عادة ما أذهب إلى بعض الأماكن، ولدي أعمال اجتماعية أقوم بها في أماكن مثل هذه، ولذا أذهب، لدي من أعتبرهم كأبنائي، ولدي أصدقائي. لن أتوقف أبدا عن الاتصال بأصولي وبجذوري".

وعندما سئل عن وجود مجرمين مسلحين في الحفل، قال فاجنر لوف إنه يرى ذلك "أمرا عاديا".

وقال "إن ذلك يحدث في كل الأحياء العشوائية في ريو دي جانيرو. اعتدت على رؤية ذلك عندما كنت أصغر. فقدت بعض الأصدقاء بسبب عالم الجريمة، لكنني لم أتورط فيه، ولم أقم بتعاطي مخدرات. أذهب فقط للاستمتاع ، لأنني أحب ذلك".

وتسببت عملية للشرطة الأسبوع الماضي في نفس المنطقة روسينيا- في مصرع ستة أشخاص يشتبه في اتصالهم بعالم الجريمة، وإصابة طفل. وكان أحد القتلى تاجرا للمخدرات يُدعى مارسيلو ألفيس دي بريتو، الذي كان أحد مرافقي فاجنر لوف على وجه التحديد لدى وصوله إلى الحفل المشار إليه.