EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

التاريخ ينحاز للمغرب ضد تونس قبل المواجهة الإفريقية

المغرب وتونس

لقطة من لقاء المغرب وتونس في بطولة الأمم الإفريقية 2004

التاريخ يؤكد تفوق الكرة المغربية على نظيرتها التونسية

  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

التاريخ ينحاز للمغرب ضد تونس قبل المواجهة الإفريقية

بدأت طبول المعركة "الكروية" بين المغرب وتونس تشعل الأجواء الرياضية في البلدين، بعد وقوع أسود الأطلس في مجموعة واحدة مع نسور قرطاج في بطولة الأمم الإفريقية المقبلة بغينيا والجابون والمقرر إقامتها مطلع العام المقبل.

 

وأظهرت وسائل إعلام مغربية تفوق كرة بلادها على نظيرتها التونسية في البطولات المختلفة على مدار تاريخها، مشيرة إلى أن التاريخ الذي ينحاز لبلادها ربما يشكل دفعة قوية للأسود لتحقيق انتصار جديد في البطولة المقبلة.

 

وتقابل المنتخبان 42 مرة، حقق المغاربة الفوز 11 مرة، بينما كان الانتصار حليفا لمنتخب تونس في ثماني مباريات فقط، في حين تعادل المنتخبان في 23 مباراة، وهو ما يوضع القوة التي تكون عليها منتخبات الفريقين معا.

 

وكانت أول مباراة بين الفريقين في عام 1957 ببيروت في دورة الألعاب العربية، ونجح المنتخب المغربي في تحقيق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف.

 

أما آخر مباراة رسمية بين الفريقين فكانت في التصفيات المؤهلة لمونديال كأس العالم 2006 حينما تعادل الفريقان 2/2 بالدار البيضاء.

 

تأتي المواجهة بين الكرة المصرية والتونسية ضمن ثلاث مواجهات كروية كبرى تجمع البلدين خلال الأشهر المقبلة؛ مثل مواجهة فريق المغرب الفاسي مع الإفريقي التونسي في نهائي كأس الاتحاد الإفريقي "الكنفدرالية".

 

أما المواجهة الأبرز بين البلدين ستكون تلك التي تجمعهما في بطولة كأس الأمم الإفريقية 2012 بغينيا والجابون والتي انحازت فيها الأرقام للمنتخب المغربي لكرة القدم.