EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2009

تمنى إنهاء مشواره الكروي بالهلال التائب: سأرد الدين لعشاقي في السعودية وليبيا

التائب يؤكد قدرة الهلال على استعادة الألقاب الآسيوية

التائب يؤكد قدرة الهلال على استعادة الألقاب الآسيوية

أرجع الليبي طارق التائب -صانع ألعاب فريق الهلال السعودي- استعادة مستواه سريعا عقب عودته مجددا للمشاركة في المباريات بعد غياب بسبب الإصابات وظروف إيقافه من الاتحاد الدولي "الفيفا" إلى جماهيره في السعودية وليبيا، ووقوفهم معه دائما، مشيرا إلى أنه يحرص على إمتاعهم داخل الملعب، وتحيتهم بعد كل لقاء ردا لجميل وقفاتهم معه.

أرجع الليبي طارق التائب -صانع ألعاب فريق الهلال السعودي- استعادة مستواه سريعا عقب عودته مجددا للمشاركة في المباريات بعد غياب بسبب الإصابات وظروف إيقافه من الاتحاد الدولي "الفيفا" إلى جماهيره في السعودية وليبيا، ووقوفهم معه دائما، مشيرا إلى أنه يحرص على إمتاعهم داخل الملعب، وتحيتهم بعد كل لقاء ردا لجميل وقفاتهم معه.

وقال التائب -في حوار خاص لجريدة "الاقتصادية" السعودية اليوم الأحد-: "في الحقيقة مرت عليّ في هذا الموسم ظروف قاهرة حدّت من مشاركتي في كثير من المباريات بسبب الإيقاف من الاتحاد الدولي لكرة القدم لأجل قضية النادي التركي الذي كنت ألعب له في السابق، وكذلك إصابة الكسر البسيط في مفصل قدمي الأيمن، ورحلة علاجي في تونس، ومن ثم فترة التأهيل".

وأضاف: "لقد خضت تحديا بيني وبين نفسي لتقديم الأفضل بعد العودة إلى المشاركة مع الهلال بعد الشفاء، وأشكر الجماهير المحبة لطارق التائب، سواء هنا في السعودية أو في بلدي ليبيا؛ لأنهم خير من وقف معي في هذه الفترة، وساعدوني بوقفتهم في عودتي إلى مستواي من جديد".

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن استغناء الهلال عن الليبي التائب في نهاية هذا الموسم بعد التعاقد مع البرازيلي تياجو نيفيز، وذلك بسبب كثرة إصاباته، فضلا عن إيقافه من قبل الفيفا، كما لمح مدرب فريق الهلال السابق الروماني أولاريو كوزمين قبل إقالته إلى إمكانية الاستغناء عن التائب.

وتمنى التائب أن يختتم مشواره الكروي مع نادي الهلال الذي وصفه بالنادي الكبير، وكل لاعب يتمنى أن تكون نهايته الكروية فيه، مؤكدا أنه يعشق جماهير هذا النادي، والذين أعطوه الكثير من الدعم والمساندة طوال مشواره الاحترافي هناك.

وحول تأخر حسم الهلال للقب كأس ولي العهد، قال التائب: "نحمد الله ونشكره على اللقب، وليس مستغربا أن يتوج الهلال بهذه البطولة الغالية التي نتمنى لحامل اسمها الأمير سلطان بن عبد العزيز الشفاء ودوام الصحة والعافية".

وأضاف: "وكانت مباراة كبيرة مع الشباب، ومن الطبيعي أن تتجه المباراة إلى الأشواط الإضافية، وليس غريبا لأنها مباراة كأس، والشباب فريق كبير، ولو كان الطرف الآخر فريقا أقل منا بكثير لكان الاستغراب بعدم حسم الأمور مبكرا، والأهم هو حصول المراد والفوز بالكأس الغالية للمرة الثانية على التوالي".

وأكد النجم الليبي أن بطولة الأندية الأسيوية استحقاق مهم، ومن حق الجماهير الهلالية المطالبة بها، مشيرا إلى أن الهلال متزعم بطولة أسيا بستة ألقاب، ولذلك هو مشتاق للفوز باللقب بعد غياب طويل.