EN
  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2011

التأجيل وخسارة الاتحاد

مساعد العبدلي

مساعد العبدلي

خسر الاتحاد لقاء الإياب وغادر (بشكل رسمي) منافسات دوري أبطال آسيا بعد أن كان قريبا جدا من بلوغ النهائي والظفر بالكأس لولا أخطاء اتحادية بحتة كانت وراء خروج الفريق..

  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2011

التأجيل وخسارة الاتحاد

(مساعد العبدلي) خسر الاتحاد لقاء الإياب وغادر (بشكل رسمي) منافسات دوري أبطال آسيا بعد أن كان قريبا جدا من بلوغ النهائي والظفر بالكأس لولا أخطاء اتحادية بحتة كانت وراء خروج الفريق..

- الآن وبعد خروج الفريق (الرسمي) من الممكن أن يتحدث النقاد ويطرحوا وجهات نظرهم أما (القسوة) بين مباراتي الذهاب والإياب فلم تكن مبررة ولا يمكن أن تعالج خلال أقل من أسبوع سلبيات دامت أشهرا عدة...

- الاتحاد لم يكن أصلا بالفريق القوي المؤهل لتحقيق اللقب لكن أموره كانت تسير من مرحلة لأخرى وفي تصوري أن الخطأ الأكبر الذي وقع فيه الاتحاديون هو عدم استثمار فرصة الصيف لاختيار مدرب قدير ومحترفين أجانب متميزين (باستثناء ويندل) قادرين على حمل الفريق في الأدوار النهائية..

- مشكلة الاتحاد (بل الكرة السعودية بشكل عام) هو الحلول المؤقتة الأشبه بعلاج مسكن يهدئ الألم لكنه لا يعالجه ولعل التعاقد مع ديمتري كان نوعا من أنواع العلاجات المسكنة والحلول المؤقتة..

- مشكلتنا في الرياضة السعودية بشكل عام أننا نبحث عن النتائج المؤقتة ونفرح بها رغم أنها تكون على حساب المستقبل بل إننا نحقق نتيجة (قريبة مؤقتة) ونسقط في (المستقبل) سقوطا يحتاج لعمليات جراحية قد تنجح وربما تساهم في موت المريض..

- يجب أن نبني رياضتنا بشكل عام وفرقنا الكروية بشكل خاص بفكر التأسيس على قواعد صلبة وليس عملا هشا مؤقتا.. علينا أن نتعاقد مع المدربين الأكفاء ونمنحهم كافة الصلاحيات ونصبر عليهم..

- مشكلتنا لا نصبر على المدربين ولا المحترفين الأجانب بينما غيرنا وتحديدا في شرق القارة يمنحون المدربين والمحترفين الوقت الكاف لتقديم العمل الإيجابي وتحقيق النتائج المثمرة..

- وبعيدا عن خسارة الاتحاد (التي هي امتداد لوضع متدهور لكرة سعودية بشكل عام) أجدني مشدودا للتعليق على تأجيل مباريات الفيصلي والأهلي والأنصار والنصر ونجران والقادسية..

- أعذر لجنة المسابقات بالاتحاد السعودي لكرة القدم فتأجيل الجولة كان مبررا بسبب رحيل سلطان الخير وهذا خارج إرادة اللجنة.. لكن تأجيل المباريات الثلاث بسبب عدم توافر الحجوزات (وهذا ربما بسبب موسم الحج) يدفعني لفتح موضوع غير رياضي وهو الحاجة الماسة لشركات طيران (داخلية) متعددة وسكك حديد تربط أطراف السعودية وتمنح الفرصة للتنقل بيسر وسهولة.

 

 

نقلا عن صحيفة "الرياضية" السعودية يوم الجمعة 28 أكتوبر/تشرين الأول 2011.