EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2011

حظوظ تونس في أمم إفريقيا كبيرة البنزرتي: خليلودزيتش سقط أمام سعدان فكيف يخلفه؟!

البوسني وحيد خليلودزيتش + الجزائري رابح سعدان

البنزرتي: سعدان أفضل من خليلودزيتش

المدرب التونسي فوزي البنزرتي ينتقد تعيين البوسني وحيد خليلودزيتش مديرًا فنيًّا للمنتخب الجزائري خلفًا للمدرب رابح سعدان، فيما رأى أن حظوظ تونس في إحراز كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2012 كبيرة مع غياب منتخبات كبيرة عن البطولة.

انتقد المدرب التونسي فوزي البنزرتي تعيين البوسني وحيد خليلودزيتش مديرًا فنيًّا للمنتخب الجزائري خلفًا للمدرب رابح سعدان، فيما رأى أن حظوظ تونس في إحراز كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2012 كبيرة مع غياب منتخبات كبيرة عن البطولة.

وقال البنزرتي، في حوار لصحيفة "النهار الجديد" الجزائرية: "أنا شخصيًّا دائمًا ضد تعيين المدرب الأجنبي على رأس منتخبات شمال إفريقيا؛ فلم يسبق لأي أجنبي أن حقق نتائج جيدة. وحسب رأيي، فإن المسؤولين على الكرة لا يفكرون تفكيرًا منطقيًّا، وفي كل مرة يرتكبون الأخطاء نفسها".

وأضاف أن "القضية قضية مبدأ ووطنية وعروبة وحتى كرامة؛ فالمدرب الذي لا يملك أصولاً عربية ويأتي كي يدرب الجزائر أو تونس أو المغرب؛ لا يقدِّم كل ما لديه، ويتحايل على اتحادات كرة هذه البلدان من أجل الحصول على الأموال فقط دون تقديم إضافة إلى المنتخب الذي يدربه".

ورأى البنزرتي أن خليلودزيتش ليس المدرب المناسب للجزائر؛ فقد قال: "هل نسي الجزائريون أن هذا المدرب ذاته خسر بثلاثة أهداف مقابل هدفين في كأس إفريقيا الماضية بأنجولا ضد الجزائر بقيادة رابح سعدان، وبعد أيام أو أشهر يُعيَّن هذا المدرب على رأس المنتخب الجزائري؛ فكيف تعينون مدربًا أجنبيًّا أخفق ضد منتخبكم في أنجولا؟!".

القضية قضية مبدأ ووطنية وعروبة وحتى كرامة؛ فالمدرب الذي لا يملك أصولاً عربية ويأتي كي يدرب الجزائر أو تونس أو المغرب

وأضاف: "شاهدت تلك المواجهة بين الجزائر وكوت ديفوار؛ فقد ارتكب هذا المدرب البوسني أخطاء كبيرة من الناحية التكتيكية؛ ما سمح للمنتخب الجزائري بتحقيق نتيجة جيدة وتسجيل ثلاثة أهداف.. كل هذا حصل رغم أنه كان يملك أحسن منتخب في إفريقيا، وهو المنتخب الإيفواري، بلاعبين كبار أمثال دروجبا، وكالو، وجيرفينيو، وزوكورا ويايا توري، وآخرين".

وشدد على أنه كان مع بقاء سعدان، خاصةً أن الجزائر لم تنجح من قبل مع مدربين أجانب، وكل النتائج الجيدة التي حققتها كانت مع سعدان، مشيرًا إلى أن سعدان مدرب رائع، وقدم الكثير للمنتخب الجزائري وللكرة الجزائرية عامةً.

ورأى البنزرتي أن حظوظ المنتخب التونسي في بطولة الأمم الإفريقية المقبلة 2012 كبيرة، لكنها صعبة في الوقت نفسه، مشيرًا إلى أن تونس وقعت في مجموعة قوية وصعبة؛ فالجميع يعلم أن المنتخب المغربي قوي ويملك إمكانات كبيرة، وعاد بقوة مؤخرًا، ويمر بمرحلة انتعاش كبيرة.

وأوضح أنه إذا تمكنت تونس من المرور إلى الدور الثاني من البطولة، فإنها ستجد الطريق معبدةً إلى الأدوار المتقدمة، لكن الدور الأول سيكون صعبًا للغاية على تونس والمدرب، وعلى كل المنتخبات التي ستلعب في كأس أمم إفريقيا المقبلة.